عاجل

باغلبية مطلقة للأصوات أبطلت المحكمة العليا في كندا مفعول تشريعات تقيد ممارسة البغاء، معتبرة أن تلك البنود من القانون الجنائي يعرض سلامة المومسات الجسدية للخطر وتنتهك حقوقهن الدستورية. وتقول الناشطة في التحالف النسائي لالغاء البغاء جانين بينديت:

“نريد سن قانون على منوال فرنسا أو السويد يجرم فعلا البغاء ومن يشجع عليه”.

ومع ذلك علقت المحكمة تطبيق القرار حتى تعطي فرصة للمشرع حتى يصوت لفائدة نص جديد إذا وجد ذلك أمرا مناسبا.

ويذهب منتقدو تلك الخطوة إلى حد اقتراح أن يعلن البرلمان لامشروعية البغاء، معتبرين أن شراء خدمات جنسية أمرا لا شرعيا كما هو الشأن في السويد منذ نهاية التسعينات، وكما هو الحال في فرنسا التي يجري فيها اقرار تشريعات مماثلة.