عاجل

تقرأ الآن:

انتخابات رئاسية وتشريعية هادئة في مدغشقر بعد انقلاب 2009


مدغشقر

انتخابات رئاسية وتشريعية هادئة في مدغشقر بعد انقلاب 2009

الناخبون في مدغشقر أدلوا بأصواتهم لاختياررئيسهم ونوابهم للسنوات الخمس المقبلة، وذلك في جولة ثانية من انتخابات هي الأولى منذ الإنقلاب على الرئيس مارك رافالومانانا في العام 2009.

المراقبون المستقلون نفوا اتهامات بتزوير هذه الإنتخابات.
يقول أحد المراقبين:“كل شيء يجري على ما يرام من الناحية الأمنية. الامور هادئة جدا والمراقبون يقومون بعملهم. لا شيء يخرج عن المألوف”.

الرئيس المخلوع مارك رافالومانانا أطاح به اندريه راجولينا، رئيس بلدية انتاناناريفو السابق، لكن الرجلين الذين منعا من الترشح في هذه الإنتخابات، يتواجهان من خلال مرشحيهما، وزير الصحة السابق، روبنسون جان لوي ووزير المالية السابق، هاري راجاوناريمامبيانينا.

هذا الاقتراع يشكل خطوة أولى نحو الخروج من الأزمة السياسية والاقتصادية التي غرقت فيها مدغشقر منذ 2009.