عاجل

الإفراج عن بوسي رايوت: هل يهدف إلى تلميع صورة روسيا؟

تقرأ الآن:

الإفراج عن بوسي رايوت: هل يهدف إلى تلميع صورة روسيا؟

حجم النص Aa Aa

بعد مرور حوالي عامين على اعتقالها في سجن نيجني نوفغورود، أطلق سراح عضوة فرقة بوسي رايوت نادييجدا تولوكونيكوفا. عضوة بوسي رايوت التي بدت سعيدة وهي تخطوا أولى خطواتها خارج أسوار السجن، اعتبرت الإفراج عنها مجرد سياسة يقوم بها بوتين لإنجاح ألعاب سوتشي الشتوية وقالت:” هم يقدمون إستعراضا قبل بداية الألعاب الأولمبية وذلك لأنهم يريدون تحقيق هدف عدم مقاطعة الدول الأوروبية للألعاب الأولمبية التي ستقام في روسيا. اليوم يجب أن نتذكر الأشخاص الذين لم نتحدث كثيرا عنهم وتم نسيانهم لكنهم في حاجة للخروج من السجن”. وقبل ساعات من الإفراج عن تولوكونيكوفا أطلق القضاء الروسي سراح زميلتها في الفرقة ماريا أليوخينا التي صرحت قائلة :” أعتقد أنني سأعمل على إنشاء المنظمات الإنسانية والجمعيات المدافعة عن حقوق الإنسان والتي ستكون معروفة، لكن الطرق التي سأعتمدها ستظل نفسها”. الإفراج عن عضوتي فرقة بوسي رايوت وفق قانون العفو العام، خلف ردود فعل متباينة لدى الشارع الروسي. مواطنة روسية تقول:” العقوبة لم تنته ولقد أفرج عنهما، أنا فخورة كوني روسية وأعتقد أن من الخطأ ماقامتا به”. أخرى تضيف:” من الجيد أن يفرج عنهما لكن للأسف أن يتطلب الأمر عفوا عاما، كان من المفروض أن لا يتم سجنهما”. محلول سياسيون يرون أن الإفراج عن المعتقلتين بموجب قانون العفو العام اعتمد كخطوة استباقية لتلميع صورة روسيا قبل بداية الالعاب الاولمبية التي ستنطلق في مدينة سوتشي في السابع من شهر شباط / فبراير المقبل.