عاجل

عاجل

إطلاق سراح مناهضات للرئيس الروسي

تقرأ الآن:

إطلاق سراح مناهضات للرئيس الروسي

حجم النص Aa Aa

بعد مرور ثلاثة أيام، من إفراج الكرملين عن ميخائيل خدركوفسكي، أطلقت السلطات الروسية سراح ناديجدا تولوكونيكوفا و ماريا إليوخينا من فرقة “بوسي رايوت“الروسية بموجب عفو أصدره الرئيس فلاديمير بويتن
و كانت المفرج عنهما، انشدتا ترتيلة كنسية معارضة للرئيس الروسي، في كاتدرائية بموسكو أواخر فبراير الماضي.
في الحادي و العشرين من فبراير الماضي، و قبل أسبوعين من الانتخابات الرئاسية، اعتلت منبر الكنيسة خمس نساء، ملثمات ، و ارتجلت ترتيلة كنسية،، التمست من مريم العذراء أن تساعد في طرد بوتين من السلطة.
و قد كان فلادمير بوتين حينها رئيسا للوزراء.
بعد أن انتخب بوتين رئيسا للبلاد، أوقف ثلاثة أعضاء من المجموعة، و هن، ناديجدا تولوكونيكوفا و ماريا إليوخينا و إيكارترينا ساموتسفيتش، ابتدئت المحاكمة، في يوليو/تموز و دامت حتى 17 آب/أغسطس من العام الماضي، قرار الحكم كان إدانة الثلاثة و معاقبتهن بسنتين سجنا نافذتين، بتهمة ، تكوين عصابة أشرار بقصد التخريب مدفوعة بالكراهية الدينية.
فارفارا تولوككونيكوفا، جدة إحدى أعضاء الفرقة ترى أن بوتين كان عليه أن يختار عقوبة أخرى غير السجن ضد حفيدتها.
صوت:
“ لم يسيئا لبوتين، لكنه شخص حقود و مغرور جدا، كانت ضربة قوية ضده، لم يعف عنهما، و ما كان يريد الصفح عنهما، لذلك جرت الأمور على تلك الشاكلة”

أعضاء فرقة بوسي ريوت، لسن، فنانات محترفات، و لا شاعرات، بل هن هاويات، مزجن في تراتيل كنسية، الدين بالسياسة و الفن، لكن ما هو مؤكد أنهن أصبحن بعد تلك الحادثة الرموز المناهضة لبوتين.

إيكارترينا ساموتسفيتش أخلي سبيلها في أكتوبر الماضي. فقد تم إلقاء القبض عليها، من قبل حراس الكاتدرائية، قبل أن تلتحق بالمنصة، و تشارك الجميع في أداء الأنشودة الكنسية ، فقد استفادت جراء ذلك من حكم مخفف.
أما رفيقتاها، فقدتم تأكيد حكم الإدانة بشأنهما، حيث كان من المقرر إطلاق سراحهما مارس القادم، قبل الإفراج عنهما اليوم.