عاجل

اقترن اسمه دوما ببندقية كلاشينكوف، آي كي 47 K ولد ميخائيل كلاشينكوف، في العام 1919 ، بجنوب روسيا في كولاكس، من عائلة مكونة من تسعة عشر فردا، و قد تم ترحيل عائلته، إلى سبيريا، عندما كان عمر ميخائيل أحد عشر عاما. في العام 1941، أصيب ميخائيل، عندما كان يقود دبابة حربية، أثناء فترة نقاهته، قام برسم، بندقية صغيرة، تستخدم في الهجوم الحربي، و في العام 1947 قام الاتحاد السوفياتي السابق بإنتاج البندقية. كلاشينكوف، عرف المنتوج الحربي، نجاحا كبيرا، حيث قدر عدد صنع السلاح الهجومي ب100 مليون، تم توزيعه على دول العالم قاطبة. كلاشينكوف:
“ كل ما هو معقد، لا طائل منه، و كل ما هو مفيد، فهو بسيط، ذلك هو شعاري دائما”

اسم البندقية أصبح علامة تجارية مميزة لروسيا، و لكن المنتوج ذاته تعرض لعمليات إعادة صنع غير مرخصة. هذا المهندس العصامي ااشتكى لهيغو شافيز أثناء لقائه به
كلاشينكوف:
“ هناك دول تقوم بإعادة صنع كلاشينكوف دون ترخيص، و هذا يعد سرقة و أمرا غير قانوني”
لم يعتبر ميخائيل كلاشينكوف نفسه مسؤولا عن استخدام اختراعه من قبل إرهابيين، و مجرمين، بل عزا سوء استخدامه إلى السياسيين.فقد كان فخورا، بشهرة سلاحه، حيث إن الأميركيين، استخدموه أثناء حربهم ضد الفيتكونغ، المليشيات الشيوعية، في جنوب فيتنام.
كلاشينكوف:” رأيت الجنود الأميركيين، يفضلون استخدام آي كي 47 عن منتوجهم أم 16، و لم يتوقف الأمر عند ذلك،الحد، فقد رأيت أنه استخدم في العراق أيضا، و يمكننا أن نرى أن البندقية أم 16 لا يمكنها أن تعمل بشكل صحيح “في عيد ميلاده التسعين، قام الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف، بمنح ميخائيل وسام الشرف، بطلا روسيا، و هو الذي فاز من قبل بجائزة لينين، و ستالين أيضا.