عاجل

في خروج نادر إلى الفضاء بدأ رائدا فضاء مهمة ثانية لإصلاح مضخة تبريد بمحطة الفضاء الدولية، واستغرقت المهمة ست ساعات.المهمة قام بها الأمريكيان مايك هوبكينز وريك ماستراشيو، وهما منبهران بمشاهدة الكرة الأرضية والمحيط الأطلسي تحديدا على بعد نحو أربعمائة كلم.ونفذ الرائدان مهمتهما بالاستعانة بذراع آلية يبلغ طولها خمسة عشرة مترا، ويتحكم فيها من داخل المحطة رائد ياباني.ولا يشكل الخلل خطرا على حياة الرواد الستة في المحطة بحسب وكالة الفضاء الأمريكية ناسا. ويعد هذا الخروج الثاني من نوعه منذ عام تسعة وتسعين، عندما خرج رائدا فضاء في المدار لإصلاح المسبار هابل.