عاجل

بفعل قانون العفو الذي تم التصويت عليه في روسيا الأسبوع الماضي، بدأ القضاء في هذا البلد بوضع حد للتتبعات القضائية ضد نشطاء من منظمة السلام الأخضر (غرينبيس)، متهمين بالتخريب إثر عملية قاموا بها فی القطب الشمالی، احتجاجا على استغلال المحروقات في المنطقة التي يعد النظام البيئي فيها هشا. وأوقف حرس السواحل الروس حينها النشطاء عند اقترابهم من منصة نفطية في شهرأيلول/سبتمبر الماضي.أولى الأشخاص المنتمين للمجموعة المكونة من ثلاثين شخصا وهو البريطاني أنطوني بيريت، أعلم بأن لجنة التحقيق أنهت التتبعات بحقه، وقبله بوقت قصير جرى الامر نفسه مع ثلاثة آخرين من زملائه في المجموعة. وسيتسنى لستة وعشرين شخصا يحملون جنسيات غير روسية في مجموعة غرينبيس من مغاردة التراب الروسي، حالما يتم ختم جوازات سفرهم.