عاجل

تقرأ الآن:

فضيحة الفساد المالي تجبر أردوغان على تغيير حكومته


تركيا

فضيحة الفساد المالي تجبر أردوغان على تغيير حكومته

يوم عصيب يمر على رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، فمباشرة بعد لقاء جمعه بالرئيس عبد الله غول، أعلن في خطاب تلفزيوني عن تغيير في عشر حقائب وزارية في حكومته، من بينها وزارات الداخلية والعدل والمالية.ويأتي ذلك على خلفية الفضيحة المالية والسياسية التي هزت تركيا منذ حوالي أسبوع.
يقول أردوغان:” البعض من وزرائي استقالوا لأسباب تتعلق بالأحداث الأخيرة، البعض منهم غادروا وزاراتهم نظرا لترشحهم للإنتخابات البلدية، والبعض الآخر غادروا بقرار مني”
الفضيحة المالية أدت إلى إستقالة ثلاثة وزراء بعد اتهام مقربين منهم في قضايا فساد مالي وهم وزراء الداخلية والاقتصاد في مرحلة أولى ووزير البيئة أردوغان بايركتار في مرحلة ثانية، والذي دعا رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان للإستقالة من منصبه. بالاضافة الى هؤلاء الوزراء، هناك وزير رابع وهو ايغمن باغيس المكلف بالشؤون الاوروبية، الذي تلاحقه اجراءات القانونية لإشتباهه بتلقي رشاوى.تداعيات الفضيحة المالية والسياسية وجدت صدى لها في الشارع التركي حيث خرجت الأربعاء مظاهرات في اسطنبول، تندد بالفساد والمحسوبية في أوساط السياسيين وأصحاب النفوذ في البلاد، كما طالب المحتجون برحيل أردوغان وحكومته. قضية الفساد هذه قد تساهم في تشويه صورة حزب العدالة والتنمية الحاكم في خضم حملة الانتخابات المحلية المقررة في 30 آذار/مارس.