عاجل

عاجل

كيفية التصرف مع هدايا الطبيعة : الهواء والنار والماء

تقرأ الآن:

كيفية التصرف مع هدايا الطبيعة : الهواء والنار والماء

حجم النص Aa Aa

ليس من السهل تعليم الطلاب قياس الهواء والغازات المسببة للاحتباس الحراري وكيفية إعادة تقييم إستخدام العناصر الطبيعية الأخرى كالنار و الماء؟ كيف يتعلم الشباب الاستفادة من هدايا الطبيعة؟ العديد من الدول تحاول خفض انبعاثات الغازات كجزء من استجابتها لتغير المناخ. في تشيلي ، يأملون من الطاقة المتجددة أن تساعد على خفض تلوث الهواء. انهم يعلمون الشباب أيضاً تطوير أفضل الممارسات لحماية البيئة . فكيف
تعمل الجامعاتظ

من اجل هواء أنقى

على مرتفعات سانتياغو في تشيلي ، جامعة أدولفو ايبانيث إقترحت على الطلاب تصميم منطاد صديق للبيئة. للمرة الثانية منذ العام 2011 ، عشرون منهم اختاروا هذا التحدي خلال دراسة الماجستير في الهندسة الصناعية والمدنية. كل شيء يبدأ بشراء أكياس النفايات . الهدف هو تطبيق المعارف النظرية التي درسوها في الجامعة كمبدأ الدفع للعالم أرخمديس ليتمكن البالون من المقاومة وتحمل خمسة كيلوغرامات
ايضاً.لاجتياز الامتحان على المنطاد أن يحلق على إرتفاع عشرة أمتار.. التعليمات دقيقة ووجيزة لتترك للطلاب فسحة للإبداع. من خصائص البالون أن يكون صديقاً للبيئة.
مجموعة استخدمت المواد الورقية المعاد تدويرها أو غاز الميثان الذي يعد غازا نظيفاً. في بعض الأحيان، ليس من الممكن تحليق البالون بسبب عدم دقة قياس الضغط الداخلي. بعض البالونات حلقت بطريقة جيدة.
معظم المهندسين الذي يتعلمون في هذه الجامعة سيتخصصون في البيئية لبناء وطن أكثر احتراما للطبيعة. و الحد من التلوث البيئي .

دروس للسيطرة على النار

النار عنصر قوي بيد أن فريق إطفاء الحريق في مدينة نيويورك معروف بقوته ايضاً لإخماد الحرائق. فالفريق يعلم حماية أرواح وممتلكات سكان المدينة من خلال برامج تعليمية عن السلامة . انه يعلم الناس كيفية الحفاظ على السلامة في حالة نشوب الحرائق، يتحدثون دائما عن ثلاثة أشياء هي : الإحتياط والإستعداد والممارسة. كيفية منع الحرائق، والتحضير لها و ممارسة خطتهم بشكل دائم.
الفريق يذهب إلى المدارس باستمرار في إطار برنامج لوزارة التعليم طوال العام الدراسي، هناك دروس ومحاضرات لتعليم السلامة.
الدروس مصممة بطريقة تتيح للأطفال التفاعل مع المرشدين والمدرسين .
بفضل هذه الدروس، تمكن الاطفال من تعليم أولياء أمورهم إجراءات السلامة من الحريق . معظمهم لم تكن لديك أية فكرة عما يجب القيام به في حالة الطوارئ.

التعلم تحت الماء

لا نعرف الكثير عن اسرار البحار والمحيطات. لذلك، فريق ألماني متخصص بالأحياء البحرية ، قام بإنشاء مدرسة فريدة متخصصة بالبحوث البحرية. انها على اتصال وثيق باكبر الجامعات في العالم. معهد هيدرا ، يدرب علماء المستقبل على أساسيات البحث في هذا المجال. تأسس معهد هيدرا للعلوم قبل عشرين عاما تقريبا في جزيرة إلبا ، في إيطاليا ، للوصول إلى المياه النقية للبحر الأبيض المتوسط ​​، وإعطاء فرصة للطلاب، من كافة أنحاء العالم، للتعلم تحت الماء وفي الصف وعلى الجزيرة ايضاً . في كثير من الأحيان ، الجامعات لا تمتلك الوسائل اللازمة لتطبيق الدروس. في البحر، يتمكن الطلاب من ممارسة ما تعلموه في الصف، وفي المختبرات. في مركز البحوث جاء من 12 ألف إلى 15 ألف طالب . بالنسبة لإغلبهم، انها كانت أول تجربة مع العلوم البحرية. بعد 15 عاما ، الكثير منهم اصبحوا اساتذة وعادوا إليه مع طلابهم . تعليم هؤلاء الباحثين يبدأ بتقنيات الغوص التي تعد حيوية للعمل في بيئة مختلفة عن بيئتنا. سوء إستخدام مياه البحار والمحيطات يعد تهديدا لبقائها ، في هذا المركز هناك برنامج عن المحافظة على البيئة البحرية و بحوث عن المواد البلاستيكية الجديدة القابلة للتحلل .