عاجل

اتهام مبطن لحزب الله باغتيال محمد شطح

لمزيد من المعطيات بشأن موضوع اغتيال وزير المالية اللبناني السابق محمد شطح، ينضم إلينا من بيروت موفد يورونيوز الخاص علي الطقش.

يورونيوز:
ما هي الرسالة الموجهة من وراء الهجوم؟

علي الطقش:
“هناك رسائل متعددة من وراء هذا الاغتيال، بداية المكان في حد ذاته، نحن الآن وسط بيروت كما ترون في قلب العاصمة، هنا حصل الانفجار وتحديدا خلفي، وبإمكاننا أن نرى آثار الدمار. هي محاولة لضرب وسط العاصمة، حيث المؤسسات الدستورية هي شبه مشلولة في لبنان، وحيث يعد ملف رئاسة الجمهورية حاسما خلال الأشهر المقبلة، وهو ملف أساسي وحاضر في مختلف السجالات والحوارات السياسية بين الفرقاء اللبنانيين. فالحكومة الموجودة إلى حد الآن هي حكومة تصريف أعمال، وبالتالي فإن مختلف المؤسسات الدستورية التي بإمكانها أن تستوعب هكذا صدمة من وراء الانفجار هي غير موجودة حاليا، ولا تؤدي دورها كما يجب”.

يورونيوز:
_ هل أن اغتيال محمد شطح رد على الهجوم الذي استهدف السفارة الايرانية في بيروت؟

علي الطقش:
“ما يمكن أن نؤكده هو أن لبنان كان خلال الفترة الأخيرة مساحة لإرسال الرسائل السياسية والأمنية وما يحصل الآن هو تفجير يأتي في سياق عدد من التفجيرات التي حصلت في الأسابيع والأشهر الماضية، والساحة اللبنانية هي محط هذه الرسائل.

يورونيوز:
هل لعملية الاغتيال علاقة بقرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان محاكمة حسن مرعي المتهم باغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري؟

علي الطقش:
“أشير في البداية إلى أن رئيس الوزراء السابق سعد الحريري وزعيم تيار المستقبل وضع التفجير في سياق العملية التي استهدفت والده، بأن من قام بهذا التفجير هو من اغتيال والده (رفيق الحريري)، وقد جاء تصريح الحريري بعد حوالي الساعة والنصف من وقوع الانفجار، وقد أشار بشكل مبطن إلى من يقفون وراء الحصانة السياسية، وتحديدا هو اتهام مبطن إلى حزب الله بالوقوف وراء هذا الانفجار”.