عاجل

تقرأ الآن:

مقتل وزير لبناني سابق معارض لدمشق وحزب الله في انفجار ضخم ببيروت


لبنان

مقتل وزير لبناني سابق معارض لدمشق وحزب الله في انفجار ضخم ببيروت

بيروت مرة أخرى.. انفجار جديد والفاعل مجهول كالعادة. المستهدف هذه المرة وزير سابق معارض لدمشق، وأحد أبرز رموز قوى 14 آذار المناهضة للرئيس السوري بشار الأسد.

محمد شطح، الوزير والدبلوماسي السابق ومساعد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري قتل الجمعة في انفجار ضخم استهدف سيارته في العاصمة اللبنانية بيروت إلى جانب خمسة أشخاص آخرين، فضلا عن جرح حوالي سبعين شخصا.

شطح هو الشخصية التاسعة من قوى 14 آذار التي تقتل منذ عام 2005، تاريخ مقتل رئيس الحكومة الأسبق الراحل رفيق الحريري.

وبعد ساعات على وقوع الانفجار، اتهم رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، الموجود خارج لبنان، اتهم حزب الله المتحالف مع دمشق، من دون أن يسميه، بالضلوع في العملية التي أثارت تنديدات داخلية وخارجية واسعة.

من جهتها اتهمت قوى 14 آذار سوريا وحليفها حزب الله باغتيال الوزير السابق محمد شطح، الذي كان يفترض أن يشارك صباح اليوم في اجتماع لقيادات قوى 14 آذار في منزل سعد الحريري الواقع على بعد مئات الأمتار من مكان الانفجار.

وقال رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة في بيان نعي تلاه بعد اجتماع لقيادات في قوى 14 آذار: “ القاتل هو نفسه الذي يوغل في الدم السوري واللبناني.. القاتل هو نفسه، من بيروت إلى طرابلس إلى صيدا إلى كل لبنان.. القاتل هو نفسه، هو وحلفاؤه اللبنانيون من درعا الى حلب إلى دمشق إلى كل سوريا. القاتل نفسه يستهدف أبطال لبنان.”

اتهامات رفضتها دمشق جملة وتفصيلا، معتبرة أن اطلاقها تغطية لضلوع هذه القوى في دعم الإرهاب.

ويأتي هذا الانفجار قبل أسبوعين من انطلاق عمل المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال رفيق الحريري.

وتتهم المحكمة الخاصة بلبنان المكلفة بالنظر في اغتيال رفيق الحريري في تفجير ضخم في بيروت في فبراير عام 2005 خمسة عناصر من حزب الله بالتورط في الجريمة.