عاجل

إردوغان يفتح النار على خصومه في تجمعٍ بمدينة مانيسا

تقرأ الآن:

إردوغان يفتح النار على خصومه في تجمعٍ بمدينة مانيسا

حجم النص Aa Aa

غداة عدة مظاهرات في مناطق مختلفة من تركيا وعلى رأسها العاصمة أنقرة وإسطنبول، رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان يرد الفعل بهجوم مضاد على خصومه خلال تجمع في مدينة مانيسا، جنوب البلاد، حضرته جموع غفيرة من أنصاره.
إردوغان المُطالَب من طرف المعارضة بالاستقالة، بمعية حكومته، على خلفية فضائح فساد، اعتبر الأزمة السياسية الحالية في بلاده مؤامرةً يشترك فيها بعض القضاة وبعض دوائر رجال الأعمال ووسائل إعلام، بالإضافة إلى جماعة “خدمة” التركية بزعامة الداعية الإسلامي فتح الله غولين وقِوى دولية.

إردوغان قال أمام الموالين له:

“تركيا تتقدم وقوتُها تتعزز، وهذا لم يهضموه. خَلْفَ ما يجري تقف قِوى دوليةٌ. هناك حملةُ تشويه ودعاية ضدنا. وللأسف هناك مافيا تتشكل داخل الدولة ذاتِها”.

وفيما يرد إردوغان على حلفائه السابقين الإسلاميين في جماعة “خدمة” الذين أصبحوا خصومه بعدما هدد بإلغاء مدارسهم الخاصة واصفا إياهم بـ: “الإرهابيين” و“القراصنة“، يواصل المعارضون لرئيس الوزراء ضغطهم بالتظاهر ومطالبته بالرحيل مثلما حدث مساء السبت في مدينة إزمير حيث اشتبك المحتجون مع قوات الأمن.
هل سيسلم إردوغان من ثاني أخطر عاصفة سياسية تهب عليه بعد أحداث ساحة تقسيم في الصيف الماضي؟

الردّ ستأتي به الأسابيع المقبلة عندما يتبين من الرابح في هذا الصراع من أجل السلطة بين مختلف مجموعات المصالح السياسية والاقتصادية الداخلية والإقليمية والدولية على خلفية انتخابات بلدية في شهر مارس/آذار من العام المقبل.