عاجل

تقرأ الآن:

أردوغان يواجه بتحدي اتهامات المناوئين بالفساد


تركيا

أردوغان يواجه بتحدي اتهامات المناوئين بالفساد

حشود المؤيدين لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا تجمعوا في اسطنبول للترحيب برئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، الذي تطالبه المعارضة بالاستقالة، على خلفية فضيحة فساد، أجبرت ثلاثة من وزارئه على الاستقالة وقيامه بتحوير وزاري. ويقول أردوغان:

“السيادة لا تعود إلى القضاء، ولا إلى الحكومة، إنما تعود إلى الشعب، والقضاء سيدفع ثمن محاولة أخذ السيادة من أيدي الشعب”.

تزامنا مع وصول أردوغان إلى اسطنبول، وقعت صدامات بين عناصر الشرطة ومحتجين مناوئين للحكومة، ولتفريقهم استعملت الشرطة الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي.

وكانت الشرطة اعتقلت قبل عشرة أيام تقريبا عشرات الأشخاص، من بينهم أبناء وزراء، إثر القيام بتحقيق يخص تقديم رشى، وقد ظل التحقيق سرا سنة كاملة تقريبا، لم تطلع عليه القيادات الأمنية حتى لا تعلم الحكومة مسبقا.

وكنتيجة لذلك أقالت الحكومة التي نفت ما ينسب إليها من فساد حوالي سبعين من ضباط الشرطة بمن فيهم رئيس شرطة اسطنبول، وأصدرت حكما جديدا يقضي من محققي الشرطة أن يمدوا رؤساهم بنتائج التحقيقات التي يتوصلون إليها.