عاجل

تقرأ الآن:

لاتفيا تعتمد العملة الأوروبية الموحَّدة ابتداء من الفاتح من يناير


لاتفيا

لاتفيا تعتمد العملة الأوروبية الموحَّدة ابتداء من الفاتح من يناير

بعد الروبل السوفياتي والروبل اللاتفي ثم اللاتس، جمهورية لاتفيا تغير عملتها للمرة الرابعة وتعتمد ابتداء من الفاتح من يناير العملة الأوروبية الموحدة لتصبح العضو الثامن عشر في منطقة اليورو.

لكن اعتماد اليورو لا يعني أن اللاتفين متشوقون لحلوله في بلدهم كما تؤكد ذلك مواقف غالبيتهم الذين يخشون من التضخم وتآكل قدرتهم الشرائية الضعيفة ومن استنزافها في دفع فاتورة الأزمة اليونانية.

ريستين سيلائيفا التي تقيم في العاصمة ريغا لها موقف آخرتُعدُّ من المرحِّبين وتقول:

“من المحزن أن تختفي عملتُنا إلى الأبد. لكن كيف ستكون الأمور باعتماد اليورو، أنا لستُ قلقة”.

دخول منطقة اليورو، لن يكون كلُّه ورودا وياسمينا حسب ليغ باشولين الروسي المقيم في ريغا الذي يبدو منشغلا ويقول:

“ في كل البلدان الآخرى التي اعتمدت اليورو قبلنا ارتفعت الاسعار. وأغلب الظن سترتفع هنا أيضا. وهذا أمر سيء”.

لاتفيا، هذا البلد الواقع على الضفة الشرقية لبحر البلطيق والذي يسكنه مليونا نسمة، يباشر هذا التحوُّل النقدي باقتصاد يتمتع بصحة جيدة ويُعتبَر قدوةً في أوروبا الغارقة في الأزمة بتوفره على معدل نمو يُقدَّر بخمسة بالمائة.
لكن اللاتفيون دفعوا فاتورة باهضة للتوصل إلى هذه الوضعية المريحة حيث دخلوا في نفق طويل من الركود الاقتصادي بسبب سياسة تقشفية قاسية لتطهير ماليتهم العامة والانسجام مع مقاييس الاتحاد الأوروبي وبالتالي… دخول منطقة اليورو بإنفاق آخر قطع عملتهم الوطنية على حلويات آخر السنة.

فهم جديرون اليوم بهذه الحلويات التي ستُنفق عليها آخر قطع اللاتس.