عاجل

تقرأ الآن:

لاتفيا تعتمد اليورو بحلول العام الجديد...دون اقتناع


لاتفيا

لاتفيا تعتمد اليورو بحلول العام الجديد...دون اقتناع

اللاتفيون يستعدون لاستقبال عملتهم النقدية الجديدة، التي تُعدُّ الرابعة في ظرف ربع قرن، بحلول العام الجديد لتصبح بلادُهم العضوَ الثامن عشر في مجموعة اليورو.

المحلات التجارية والمصارف تضع اللمسات الأخيرة على استعداداتها لتفسح الطريق أمام العملة الأوروبية الموحَّدة حتى تأخذ تدريجيا مكانَ العملة اللاتفية “اللاتس”.

في هذا البلد الصغير ذي المليونيْ نسمة المطل على بحر البلطيق لا يجد اليورو الكثير من الأصدقاء والمرحِّبين. ثمانون بالمائة من السكان غير متحمسين لاعتماد العملة الأوروبية الموحَّدة، لا سيما في هذا الظرف الصعب الذي تمر به اقتصادات منطقة اليورو والاتحاد الأوروبي بشكل عام.

اللاتفيون الذين تحمَّلوا تضحيات اقتصادية قاسية لتطهير ماليتهم العامة خلال الأعوام الماضية وتحقيق التعافي الاقتصادي يخشون أن يؤدي اعتماد اليورو إلى التضخم كما حدث في تجارب مماثلة سابقة. وعبَّروا أيضا عن مخاوف من أن يُحملوا من خلال العملة الأوروبية بعض تكاليف فاتورة الأزمة المالية اليونانية.

الاقتصاد اللاتفي حقق نموا قُدِّر بخمسة بالمائة في وقتٍ أصبحت فيه هذه النسبة في عداد الذكريات بالنسبة لبقية دول الاتحاد الأوروبي.