عاجل

تقرأ الآن:

خبير روسي ليورونيوز: " الإرهابيون يريدون أن يثبتوا أنهم موجودون من خلال تفجيري فولغوغراد "


روسيا

خبير روسي ليورونيوز: " الإرهابيون يريدون أن يثبتوا أنهم موجودون من خلال تفجيري فولغوغراد "

شهدت روسيا في غضون يومين تفجيرين انتحاريين في مدينة فولغوغراد جنوب البلاد.

ولمزيد من التفاصيل حول هذا الموضوع ينضم إلينا عبر الهاتف من العاصمة الروسية موسكو أليكسي مالاشينكو من مركز كارنيغي للشرق الأوسط.

يورونيوز: السيد مالاشينكو من يقف وراء الهجمات في فولغوغراد برأيكم وما هي أهدافهم؟

أليكسي مالاشينكو: لا أحد يعرف، حتى في جهاز الأمن الفدرالي، وإلا فأعلن هذا الجهاز عن ذلك على الأقل مع بعض التلميحات لتغطية أنفسهم من الفشل في عملهم. هذه الجهة المجهولة هي الشيء الأكثر أهمية حول هذه الهجمات. أما الأهداف فهي أن يثبت الإرهابيون مرة أخرى أنهم موجودون، وأنهم أقوياء، ويمكنهم معاقبة أي شخص، وحتى توجيه صفعة في وجه الرئيس الروسي عشية احتفالات رأس السنة الجديدة.

يورونيوز: هل تعتقد أن سلسلة الهجمات هذه ستستمر؟

أليكسي مالاشينكو: هذا هو السؤال الذي يطرحه الناس الآن في جميع أنحاء روسيا، لأنه من قبل كان لدينا على الأقل بعض اليقين أن الحلقة الأولى من الهجمات في حافلة في شهر أكتوبر، كانت حالة معزولة. ولكن الآن من الواضح أن الجميع يفكر، أين ومتى سيحدث ذلك مرة أخرى.

يورونيوز: ما هي عواقب هذه الهجمات في المستقبل القريب على الوضع في روسيا، وخصوصا، كيف سيكون لها تأثير على الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي؟

أليكسي مالاشينكو: أعتقد أن عددا قليلا من الناس سوف يأتون إلى الألعاب الأولمبية، وهذا عكس ما تريده السلطات الروسية، والناس سوف يشعرون بأن السلطات غير قادرة على حمايتهم وانقاذهم من مثل هذه التجاوزات. ولهذا فإذا حدث شيئا- لا سمح الله – من هذا النوع قبل العام الجديد في سان بطرسبرغ أو موسكو لا أحد سوف يتفاجأ. وبدلا عن ذلك فإن الناس سيكونون في قمة الغضب، أكثر مما هم عليه الآن.