عاجل

مدينة فولغوغراد الروسية حزينة بعد مقتل أربعة وثلاثين من أبنائها في هجوميْن وُصفا بالإرهابييْن من طرف مصالح الأمن الروسية.
المواطنون أقبلوا منذ صباح الثلاثاء على موقعي التفجيرين لوضع باقات الورود والشموع ترحما على أرواح الضحايا.

أحدى الهنساء المقيمات في فلغوغراد قالت باكية عندما سالها أحد الصحفيين:

“يصعب عليَّ الحديث. لا أستطيع. لقد وُلدنا هنا وكبرنا هنا، ولم نشاهد أبدا هنا اشياء كهذه”.

الحكومة الروسية جندت حوالي خمسة آلاف شرطي لمواجهة هذا التحدي في ظل تشديد التدابير الأمنية.
مئات الأشخاص اعتُقِلوا حتى الآن خلال عمليات التفتيش في محطات النقل والشوارع للتحقيق في هوياتهم.