عاجل

عاجل

محطة فوكوشيما النووية في اليابان تُنظَّف...بالمشرَّدين

تقرأ الآن:

محطة فوكوشيما النووية في اليابان تُنظَّف...بالمشرَّدين

حجم النص Aa Aa

محطة سينداي شمال العاصمة اليابانية طوكيو تعد أحد الملاجئ المفضلة للمشردين في المنطقة خصوصا في هذه الفترة قاسية البرودة من العام. لكنها بالنسبة لبعض المؤسسات الأرض الخصبة لليد العاملة الرخيصة التي تُشغَّل في تنظيف المحيط المشع نوويا لمحطة فوكوشيما داييتشي ومفاعلاتها مقابل 100 دولار أمريكي في اليوم.

شيزُويا نيشِيَاما البالغ من العمر سبعةً وخمسين عاما يعد من بين ضحايا هذه الممارسات. شيزويا يقول:

“نحن هدف سهل للذين يقومون بالتوظيف. نحن نتسكع هنا بكل أمتعتنا ننقلها من مكان إلى آخر حوالي المحطة، وهذا ما يجعل العثور علينا سهلا. فيأتوننا ليقولوا لنا: هل تريد أن تحصل على عمل؟ هل أنت جائع؟ وإذا كنا لم نأكل شيئا، يعرضون علينا إمكانية الحصول لنا على عمل”.

هؤلاء المشردون يُشغَّلون في المحطة النووية التي تعرضت إلى كارثة قبل عاميْن دون اكتراث بتعرضهم للإشعاع النووي في غياب الراغبين في القيام بهذا العمل عالي المخاطر على الصحة وبأجور زهيدة لا يبقى منها ما يُغني من جوع بعد خصم نفقات الاكل والنوم في المراقد المؤقتة. وهذا ما يؤكده الراهب ومدير مؤسسة لمساعدة المشرَّدين ياسوهيرو آووكي حيث يقول:

“دون أية معلومة عن الأخطار الكامنة، العديد من المشرَّدين يوضعون في المراقد وتُخصَم نفقات الإقامة والغذاء من رواتبهم. وفي نهاية الشهر، يجدون أنفسَهم تقريبا دون أجور”.

مصالح الأمن اليابانية تشتبه في وقوف شبكات الإجرام المنظم المحلية وراء هذه الشركات الوسيطة التي تقوم باقتناص اليد العاملة المشرَّدة لشركة تِيبْكُو المُديرة لمحطة فوكوشيما النووية مقابل عمولات.