عاجل

بوتين يدعو إلى تكثيف الإجراءات الأمنية ويطلب دعم المجموعة الدولية لمكافحة الإرهاب

تقرأ الآن:

بوتين يدعو إلى تكثيف الإجراءات الأمنية ويطلب دعم المجموعة الدولية لمكافحة الإرهاب

حجم النص Aa Aa

السلطات الروسية تكثف من الإجراءات الأمنية على خلفية الهجومين الإنتحاريين الذين هزا مدينة فولغوغراد، وخلفا أكثر من ثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى. صباح الإثنين أدى تفجير استهدف حافلة في هذه المدينة القريبة من منطقة القوقاز الروسي المضطربة إلى مقتل أربعة عشر شخصاً، ولقي سبعة عشر آخرون حتفهم في تفجير بمحطة القطارات المركزية في المدينة ذاتها. وتقع المدينة على بعد ألف كيلومتر من موسكو والمسافة نفسها من سوتشي حيث ستقام الألعاب الأولمبية الشتوية بين السابع والثالث والعشرين شباط-فبراير.

سكان فولغوغراد ما زالوا تحت تأثير الصدمة، بعضهم إنتقد آداء قوات الشرطة وأجهزة الاستخبارات حيث تمّ تنظيم مظاهرة إحتجاجا على عدم فاعلية الوسائل التي تمّ تجنيدها من طرف موسكو، الشرطة ألقت القبض على بعضهم.

“ يجب على المواطنين الروس توجيه سؤال إلى السلطات، ليس فقط حول مدى شرعية تنفيذ تلك القوانين من طرف الهيئات ولكن عن ضرورة وجودها في الوقت الحالي. لقد حان الوقت لإصلاح جميع أنظمة مكافحة الإرهاب وتطبيق القانون برمته“، قال هذا السيد.

فلاديمير بوتين دعا مجددا إلى تشديد التدابير الأمنية ولم يتردد في طلب دعم المجموعة الدولية. الولايات المتحدة الأميركية اقترحت على الحكومة الروسية دعما تاماً وكاملاً من أجل الإستعدادات الأمنية للألعاب الأولمبية في سوتشي لضمان سلامة الرياضيين والمشاهدين وبقية المشاركين الآخرين، الخوف من تصاعد أعمال العنف يبقى قائما وهو ما يؤكده سائق هذه الحافلة في موسكو:
“ أشعر بالقلق وأنا داخل الحافلة وخاصة عند القيادة. أنا حذر للغاية. أنظر إلى الركاب وأتمعن فيهم، ونتحقق أيضا من الحافلة“، يقول هذا السائق.

الهجوم الذي استهدف محطة القطارات في فولغوغراد زرع الرعب، لا سيما في طريقة تنفيذه حيث قام انتحاري بالهجوم بمفرده. إلى غاية الآن، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم، إلاّ أنه يحمل بصمات المتطرفين القادمين من شمال القوقاز.