عاجل

تقرأ الآن:

مدن العالم ترتدي حللا جديدة لإستقبال ألفين وأربعة عشر


العالم

مدن العالم ترتدي حللا جديدة لإستقبال ألفين وأربعة عشر

وسط أجواء الفرح إحتفل الملايين حول العالم بالإنتقال إلى ألفين وأربعة عشر. وبالمناسبة إرتدت مدن العالم حللا من البهجة والأنوار. ففي نيويورك رافق حوالي مليون شخص في ساحة تايمز سكوير عملية إنزال كرة البلور المتعددة الألوان التقليدية التي استمرت ستين ثانية على عمود.

وعلى شاطئ كوباكابانا في ريو دي جانيرو البرازيلية شارك نحو مليوني ونصف المليون شخص إرتدى أغلبهم اللون الأبيض في عرض الألعاب النارية الشهير والحفلات الموسيقية في الهواء الطلق التي نظمت خصيصا بمناسبة الإحتفال بالعام الجديد. ومراعاة للسلامة تمّ إطلاق المقذوفات النارية من زوارق رست على بعد أربعمائة متر من الشاطئ.

وتوجه الآلاف إلى الساحة الحمراء في موسكو التي شهدت احتفالات كبرى وقد أنارت الألعاب النارية الملونة العاصمة الروسية لبضع دقائق ولكن العديد من المدن الروسية خضعت لإجراءات أمنية مشددة عقب هجمات فولغوغراد جنوب البلاد.

وكان الآلاف بإنتظار دقات بيغ بان الإثنى عشرة التي سجلت بداية الدخول في ألفين واربعة عشر. وأضاءت الألعاب النارية عجلة “عين لندن” الشهيرة. ورغم تدني درجات الحرارة شارك حوالي خمسين ألف شخص في اول عرض “متعدد الحواس“، وذلك عبر إطلاق قصاصات ورق ملونة صالحة للأكل بطعم الموز وفقاعات برائحة الليمون.

وفي العاصمة الألمانية برلين وفي محيط بوابة براندنبورغ الشهيرة نظم إحتفال عملاق شهد الإستعراض الضخم التقليدي بالألعاب النارية. وقد قرر عشرات آلاف الألمان الدخول إلى العام الجديد بالموسيقى والألوان.

ونظمت دبي إحتفالات ضخمة بمناسبة رأس السنة مع عرض للألعاب النارية أضاء سماء الإمارة على مدى ست دقائق. وتمّ إطلاق ما لا يقل عن أربعمائة ألف مقذوفة من جزيرة “نخلة جميرا” و “جزر العالم” قبالة شواطئ دبي وانطلقت الألعاب النارية من برج خليفة أيضاً في عرض يعدّ الأكثر كلفة في العالم، ووسط الموسيقى والأنوار إستمتع مئات الآلاف بالنسائم الأولى للعام الجديد.

سيدني التي كانت من بين أولى المدن التي استقبلت العام الجديد شهدت إحتفالاً مبهراً بالألعاب النارية، والمؤثرات الخاصة حيث أضاءت سبعة أطنان من المفرقعات سماء المدينة راسمة أشكالا فنية بألوان متعددة، بعضها تم إطلاقه من على مقربة من أوبرا سيدني الشهيرة للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات. وحضر هذه الإحتفالات أكثر من مليون ونصف المليون شخص.