عاجل

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وصل صباح هذا الأربعاء إلى مدينة فولفوغراد التي كانت مسرحا لانفجارين الأسبوع المنصرم خلفا عشرات القتلى والجرحى.

بوتين وضع إكليلا من الزهور في مكان انفجار حافلة الركاب الكهربائية، كما قام بزيارة للمستشفى التي يعالج فيها ضحايا الانفجارات التي هزت المدينة.

انفجاران كانا كافيين لتبديد الهدوء النسبي الذي شهدته روسيا خلال السنوات المنصرمة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي وصل إلى فولفوغراد لإجراء اجتماع حول مكافحة الإرهاب عبر قائلا:” المغزى من الجرائم التي ارتكبت هنا في فولفوغراد لا تحتاج إلى تعليقات إضافية، مهما كانت دوافع المجرمين، لا يوجد هناك عذر لارتكاب جرائم ضد المدنيين، ولا سيما النساء والأطفال.”

الانفجاران وقعا خلال ظهر يوم الأحد المنصرم بعدما قام إرهابي بتفجير نفسه في مبنى محطات القطارات وسط المدينة، فيما وقع الانفجار الثاني صباح الاثنين في ساعة الذروة في حافلة كهربائية كانت ممتلئة بالركاب.
وقد بلغ عدد ضحايا الانفجارين 34 شخصا وأصيب 70 بجراح متفاوتة الخطورة.