عاجل

تقرأ الآن:

وصول وفدي حكومة جنوب السودان والمتمردين إلى أديس أبابا لاجراء مفاوضات سلام


العالم

وصول وفدي حكومة جنوب السودان والمتمردين إلى أديس أبابا لاجراء مفاوضات سلام

رئيس جنوب السودان سلفا كير يعلن حالة الطوارئ في ولايتي الوحدة وجونقلي بسبب إستمرار المعارك بين أنصاره وأنصار نائبه السابق رياك مشار. الطرفان يجتمعان هذا الخميس في أديس أبابا بإثيوبيا في محاولة للتوصل إلى إتفاق لوقف إطلاق النار، إلاّ أنّ إستمرار المعارك على خلفية سيطرة القوات المتمردة من جديد على مدينة بور الإستراتيجية من الممكن أن يعيق التوصل إلى إتفاق.

سوء الأوضاع الأمنية والمخاوف من إندلاع حرب أهلية دفع بالأمم المتحدة إلى تعزيز الأمن ميدانياً من خلال إرسال قوات حفظ سلام إضافية. أكثر من مائتي ألف شخص نزحوا بسبب المعارك، والأوضاع الإنسانية تشهد تدهورا كبيراً.

“ حاولنا مرة مغادرة المجمع، قاموا بإطلاق الرصاص لترويعنا، كانوا يصوبون النار في إتجاهنا وفي إتجاه جنود آخرين، كان هناك اطلاق كثيف للنار، كما كانت الصواريخ تتطاير فوق رؤوسنا، ركضنا إلى المجمع. لقد قمنا بمحاولتين للوصول إلى قاعدة الأمم المتحدة“، تقول هذه السيدة.

المعلومات والشهادات تؤكد وقوع مجازر، وإنتهاكات، وعمليات اغتصاب ذات طابع عرقي، وهو ما أدانته الأمم المتحدة حيث أشارت إلى إمكانية فتح تحقيق في هذا المجال. للتذكير، وفضلاً عن الخصومة السياسية القديمة، يتخذ النزاع الأخير في جنوب السودان بعداً قبليا إذ أنّ الخصومة بين سلفا كير ومشار تدخل ضمن العداء بين قبيلتي الدينكا، التي ينتمي إليها سلفا كير وقبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار.