عاجل

في يومٍ متوتر ودامٍ مكاتب الانتخابات في بنغلاديش تُغلَق بعد الانتهاء من التصويت لاختيار البرلمان الجديد، لتنطلق عملية الفرز في أجواء شديدة التوتر سقط خلالها على الأقل خمسة عشر قتيلا واعتُدِي فيها على أكثر من مائتي مركز اقتراع يُعتَقَد أنها مرتبطة بموقف المعارضة والموالين لها من العملية الانتخابية.

ويسود الانطباع في بنغلاديش منذ أسابيع بأن الائتلاف الحاكم بقيادة حزب رابطة عوامي بزعامة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة سيخلف نفسَه في السلطة في هذا البلد الآسيوي المضطرب سياسيا وأمنيا منذ أشهر.

عملية التصويت التي قاطعتها أحزاب المعارضة الرئيسية وتغيَّب عنها المراقبون الدوليون لعدم الثقة في نزاهتها حُرم منها حوالي أربعة وأربعين مليون من أصل تسعين مليونا لعدم التمكن من فتح مائة وسبعة وأربعين مركزا انتخابيا من أصل ثلاثمائة عبر البلاد بما في ذلك في العاصمة دكّا.

نشرُ خمسة آلاف من قوات الأمن لتأمين العملية الانتخابية لم يؤتِ ثمارَه، لأن أعمال العنف التي طغت على الحملة الانتخابية وراح ضحيتَها أكثر من مائة شخص تواصلت اليوم وأُزهِقتْ خلالها الأرواح.