عاجل

تقرأ الآن:

هجوم عسكري كبير على الفلوجة يُحضَّر على خلفية احتقان سياسي بين الحكومة والمناطق السُّنية


العراق

هجوم عسكري كبير على الفلوجة يُحضَّر على خلفية احتقان سياسي بين الحكومة والمناطق السُّنية

القوات الحكومية العراقية تستعد لشن هجوم كبير في الفلوجة، حسب أحد مسؤولي البلاد، على مدى عدة أيام بحجة مكافحة الإرهاب والتنظيمات المرتبطة بـ: “القاعدة”.

ووقعتْ عدة اشتباكات مسلحة اليوم الأحد
في الفلوجة والرمادي، المنطقتيْن القريبتين من بغداد اللتين تتهم فيهما الحكومة التنظيمات التي توصف بالإرهابية بمدِّ العشائر المحلية بالسلاح، بعد تردد أخبار عن سقوطهما بيد تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق”.

هذه الاستعدادات العسكرية الرسمية تتزامن مع تدهور شديد في الوضع الأمني في الأنبار على خلفية احتقان سياسي بين رئيس الحكومة نوري المالكي والزعامات القبلية والسياسية المحلية التي توصف بالسنية.

انسداد قنوات الحوار بين الطرفين أدى إلى الاحتكام إلى السلاح حيث يتواجه الجيش العراقي الرسمي مع ميليشيات محلية تعتبر نفسها في حالة دفاع عن النفس أمام ما تعتبره اضطهادا حكوميا طائفيا يستهدف السنة.