عاجل

الآلاف من طالبي اللجوء الأفارقة الذين تسللوا إلى إسرائيل، تظاهروا الإثنين أمام عدد من السفارات في تل أبيب، احتجاجا على سياسة الهجرة التي تتبعها الدولة العبرية.وتأتي هذه المظاهرة بعد تلك التي نظمت السبت الفائت في تل أبيب شارك فيها نحو ثلاثين ألف شخص من طالبي اللجوء الأفارقة، الذين يتحدرون خصوصا من السودان وإريتريا.ويدين المتظاهرون رفض السلطات منحهم اللجوء واحتجازها المئات منهم.أحد المهاجرين الإريتريين ومنظم المظاهرة يقول: “ نحن هربنا من الحرب، ومن الإبادة الجماعية، لذلك نحن لاجئون. الحكومة الإسرائيلية يجب أن تعطينا الحقوق الأساسية للاجئين بما في ذلك الحق في العمل، والحق في الخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية. نحن نعيش هنا حتى يتغير الوضع في أوطاننا” ومنذ عام 2009، نقلت صلاحية البت في منح وضع اللاجىء إلى طالبي اللجوء في إسرائيل من المفوضية العليا للاجئين إلى وزارة الداخلية.وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينتز يقول: “ معظم هؤلاء المهاجرين جاؤوا عبر الحدود بطريقة غير مشروعة، للبحث عن عمل. نحن نحاول التعامل مع الوضع وتشجيع وليس فرض ولكن تشجيع معظمهم على مغادرة إسرائيل”
واتسعت موجة الاحتجاجات هذه بعد مصادقة الحكومة على قانون في العاشر من كانون الأول/ديسمبر المنصرم يجيز وضع المهاجرين غير الشرعيين قيد الاحتجاز لمدة سنة بدون حكم قضائي.وإثر المصادقة على هذا القانون، فتح مركز احتجاز الشهر الماضي في جنوب إسرائيل، حيث استقبل في مرحلة أولى أكثر من 480 مهاجرا غير شرعي.