عاجل

تقرأ الآن:

أميريكان هوستيل يستعيد قضية أبسكام


ثقافة

أميريكان هوستيل يستعيد قضية أبسكام

فيلم دافيد أوراسيل الأخير ، أميريكن هاستل، يركز على فن المراوغة . وهو يستند الى قصة واقعية حصلت في العام الف وتسعماية وسبعين، حين حاول ا(أف. بي. آي الإيقاع بالسياسيين الذين يشتبه بتورطهم بعمليات الفساد.

والفيلم يجمع كل من كريستيان بيل، وأمي أدامس .

والمراوغ شخص يثير الإشمئزاز كما تقول أيمي أدامس،
“المسلي في الأمر هو أنني في حياتي العادية أواجه العديد من المراوغين، وأكتشف مراوغتهم لكني أتركهم في حيلتهم، كون عندما تكتشف هذا الأمر المقفرف ، من الأسهل لك أن تتجاهل الأمر وتكمل طريقك.وأعتقد أن المراوغين يوغلون في عملهم”.

، كريستيان بيل
“ هو أراد أن يوقع الآخرين في الفخ، ، إنه شخص بسيط لكنه رومنسي، ويبحث عن حقيقة كبرى. ويقوم بتلفيق الأكاذيب على أمل أن يصل الى نتيجة . ويواصل ذلك للحصول على حقيقة ما “.

والفيلم يستند الى قضية أبسكام التي حاول فيها ال (أف بي أي)، استخدام عناصر من المافيا للإيقاع بأعضاء الحكومة الأميريكية المتورطين بأعمال فساد , ونجح بإعطاء صورة سيئة عن العرب.

عن دورها تقول أيمي أدامس،
“روزالين مقتنعة بواقعها . وهي تؤمن بذلك، وتعرف أنها تقوم تعرف ما هو مناسب ومستعدة للقيام به مهما تطلب ذلك، ولتتأكد أن الهدف تحقق ، وهي لذلك تراوغ وتستخدم الآخرين ولا أعتقد أنها تعي ذلك.”

والفيلم حاز على سبع ترشيحات للغولدن غلوب ، ويعرض حاليا في الصالات الأوروبية .

اختيار المحرر

المقال المقبل
سكورسيزي يحول ديكابريو إلى ذئب وول ستريت

ثقافة

سكورسيزي يحول ديكابريو إلى ذئب وول ستريت