عاجل

تقرأ الآن:

لورد تواصل مشوراها على درب النجاح


ثقافة

لورد تواصل مشوراها على درب النجاح

البومها الأول الذي أطلقته في سبتمبر الماضي، بعنوان بيور هيرويين، وأغنيتها المنفردة رويالز، حققا سبع جوائز ، وحصدا إثني عشر ترشيحاً.

إنها المغنية النيوزلندية لورد، ذات السبعة عشر عاماً، فنانة
التي أمضت طفولتها على سماع أنغام نيل يانغ، وفليت وود، وغيرهم.

وهي تقول:” إهتمامي بالموسيقى ولدته الرغبة بوضع أنغام لم أسمعها من قبل، شيء مختلف، استمعت الى الكثير من أنغام الهيب هوب، والموسيقى الألكترونية، وأردت التوفيق بين كل هذه الأنواع. التي سبق أن سمعتها. أنغام لم أسمعها وأحببت أن تكون جزءا من هذه الموسيقى.”

لورد وإسمها الحقيقي أيلا يليتش أوكونور، بدأت بكتابة الموسيقى في عمر الثانية عشرة، وبيور هيرويين ، تتطرق الى أمور المراهقة،

وعن نصوص أغنياتها تقول :” اليوم وبفضل الأنترنت بات لدينا الكثير في متناولنا وبإمكان أي شخص أن يضع الألحان، ويعرف الشهرة والحدود بين ما هو جيد أم لا باتت أضعف والأفكار الجديدة لم تعد تثير المفاجأة.”

لورد لن يكون بوسعها بعد اليوم مواصلة حياة عادية، فهي انتقلت خلال أشهر من مراهقة نيوزلندية عادية الى فنانة ترشحت أربع مرات لجائز الغرامي، ونجاح تجاري، كما استرعت اهتمام النقاد.

اختيار المحرر

المقال المقبل
متحف فتسبك يستعيد أعمال ماليفيتش

ثقافة

متحف فتسبك يستعيد أعمال ماليفيتش