عاجل

تقرأ الآن:

تزايد المخاوف في الولايات المتحدة بسبب موجة البرد التاريخية


الولايات المتحدة الأمريكية

تزايد المخاوف في الولايات المتحدة بسبب موجة البرد التاريخية

لا تزال موجة الصقيع التاريخية تسيطر على القسم الأكبر من الولايات المتحدة وكندا حيث بقيت المدارس مغلقة في مينيسوتا وشيكاغو وأتلانتا وناشفيل خصوصا، بسبب الرياح الباردة الآتية من القطب الشمالي. وأعلنت حالة انذار من العاصفة الثلجية في منطقة بوفالو بشمال ولاية نيويورك، وإنذار من العاصفة في نيوجرزي بولاية مساتشوسيتس على الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة. ولا يزال الوضع صعبا في المطارات مع إلغاء نحو ألفين وخمسمائة رحلة الثلاثاء وتأخير مواعيد أكثر من ستة آلاف رحلة أخرى. وفي الاجمال تم الغاء نحو ثماني عشرة ألف رحلة في الولايات المتحدة منذ الخميس الماضي. وقد أمضى أكثر من خمسمائة مسافر أيضا ليل الإثنين الثلاثاء في ثلاثة قطارات توقفت بسبب الثلج والجليد قرب مندوتا على بعد مائة وعشرين كيلومتراً إلى غرب شيكاغو حيث بلغت درجات الحرارة أربعا وثلاثين درجة مئوية تحت الصفر.

وسجلت نيويورك درجات الحرارة الأكثر انخفاضا هذه الأيام منذ أكثر من مائة عام لكن الوسط الغربي للبلاد يبقى الأكثر عرضة لهذه الأحوال الجوية، ففي امباراس في مينيسوتا تدنت الحرارة إلى سبع وثلاثين درجة تحت الصفر مسجلة الرقم القياسي في جميع أنحاء الولايات المتحدة.
وتحت تأثير موجة برد قطبي متجهة شرقا حطمت تسعا وأربعين مدينة على الأقل بالإجمال مستوى البرد القياسي كفيلادلفيا وبالتيمور، وإلى الجنوب واجهت مدينة أتلانتا درجات حرارة وصلت إلى خمس عشرة درجة مئوية تحت الصفر لتحطم مستوى قياسيا سجل في العام سبعين من القرن الماضي.

وفي كل مناطق الولايات المتحدة تقريبا أصدرت السلطات تنبيها إلى السكان شددت فيه على توخي الحذر والبقاء في مأمن، واتباع تعليمات السلطات المحلية. وقررت العـديد من الإدارات منح يوم عطلة لموظفيها.

وقد سجلت خمس عشرة وفاة بسبب البرد منذ بداية السنة، بينها وفاة أربعة رجال تتراوح أعمارهم بين ثمانية وأربعين وثلاثة وستين عاماً نهاية الأسبوع الماضي في شيكاغو نتيجة أزمة قلبية فيما كانوا يزيلون الثلوج المتراكمة أمام منازلهم. كما عثر على جثة امرأة في التسعين من عمرها في الثلج قرب سيارتها الاثنين في أوهايو.