عاجل

واصل الجيش العراقي عمليات القصف التي ينفذها على المناطق التي يحتلها مسلحو تنظيم داعش في مدينتي الفلوجة والرمادي.القصف يتزامن مع تأكيد مسؤولين عراقيين على ارجاء عمليات اقتحام المدينتين خشية على سلامة المدنيين ولمنح المزيد من الوقت لزعماء العشائر الذين يسعون لدفع التنظيم المرتبط بالقاعدة للانسحاب من المناطق التي احتلها قبل أكثر من اسبوع.مخاوف السكان من تدهور الاوضاع خاصة مع الدعوة التي وجهها تنظيم داعش إلى سنة العراق لمقاتلة القوات الحكومية دفع الكثيرين إلى الفرار من المدينتين اللتين انتشرت بالقرب منهما دبابات القوات العراقية انتظارا فيما يبدو لساعة الصفر.