عاجل

المئات من ناشطي اليسار وممثلي النقابات في اليونان والمعارضين لسياسات الاتحاد الأوروبين التقشفية، تظاهروا وسط العاصمة أثينا، في وقت كان المسؤولون يفتتحون احتفالا لتولي اليونان الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي بحضور عدد من القادة الأوروبيين. ويقول متظاهر:
“الاتحاد الأوروبي هو أهم آلية لفرض إجراءات التقشف، والاجراءات الصارمة على الأغلبية العاملة في جل المجتمعات الأوروبية. الاتحاد الأوروبي مسؤول عن الأزمة الانسانية والاجتماعية الحادة في اليونان”.
وقد حالت شرطة مكافحة الشغب دون وصول المتظاهرين إلى مكان الاحتفال، حيث منعت تنظيم المظاهرات. وقد تولت اليونان الرئاسة الحالية بعد ثلاث سنوات من فرض سياسات تقشفية صارمة على اليونانيين.