عاجل

تقرأ الآن:

تنديد وإستهجان بحظر عروض ديودونيه من طرف مجلس الدولة الفرنسي


فرنسا

تنديد وإستهجان بحظر عروض ديودونيه من طرف مجلس الدولة الفرنسي

غضب وصيحات إستهجان أمام القاعة التي كانت ستشهد تقديم عرض الممثل الفكاهي الفرنسي ديودونيه مبالا مبالا. مئات الفرنسيين الذين جاءوا لحضور العرض صدموا من قرار مجلس الدولة الذي يعدّ أعلى سلطة في القضاء الإداري الفرنسي، بحظر العرض الذي كان مقررا في مدينة نانت غرب البلاد للفكاهي ديودونيه، والذي ادين مرارا بمعاداة السامية، ما يعطي الحكومة ذريعة في معركتها مع هذا الفنان المثير للجدل. القرار يلغي قرارا سابقا صادراً عن هيئة أدنى مرتبة وخلص إلى رفض الحظر الذي تقرر بمبادرة من وزارة الداخلية، واعتبر قاضي مجلس الدولة أنه استند إلى الواقعية وخطورة إمكانية الإخلال بالنظام العام.” هل ترى أنّ لي مظهر معاد للسامية، هل تعتبرني عنصري؟“، يتساءل هذا الشاب الغاضب.
“ جئنا من أجل الضحك والمرح وقضاء وقت ممتع. نحن مستاؤون لهذا القرار، يا لها من خسارة“، يؤكد هذا السيد.
“ أنا مع حرية التعبير وضدّ الرقابة… يا لها من صدمة“، تضيف هذه الشابة.
ورحبت الحكومة الفرنسية بما أسمته “إنتصار للجمهورية” بعد الإعلان عن قرار مجلس الدولة، وزير الداخلية مانويل فالس أكد أنه لا يمكن التساهل حيال الحقد ضد الآخر والعنصرية ومعاداة السامية. “ الجمهورية فازت هذا المساء، الجمهورية خرجت منتصرة، قيم جمهوريتنا تعززت هذا المساء، وهذا ما يجب أن يجمعنا“، أضاف وزير الداخلية مانويل فالس.
وقد قرر رؤساء بلديات عدة مدن فرنسية منذ الثلاثاء حظر عروض ديودونيه، الذي تتهمه الحكومة الفرنسية بإهانة ذكرى ضحايا المحرقة النازية، وتعريض الأمن العام للخطر بإطلاقه إشارات معادية للسامية. وكثيراً ما صدرت أحكام بفرض غرامات على ديودونيه لإدانته بالحض على الكراهية.
وكان وزير الداخلية مانويل فالس ضغط لحظر عروض ديودونيه بعدما اشتكت جماعات يهودية من طريقته في التحية التي اشتهر بها والتي يقولون إنها تمثل “التحية النازية معكوسة” ويربطون بينها وبين تكرار متزايد للتصريحات والأفعال المعادية للسامية في فرنسا.