عاجل

تعبيرا عن رفض خطط المعارضين للحكومة الهادفة إلى شل العاصمة التايلاندية بانكوك يوم الاثنين المقبل لإسقاط حكومة ينغلوك شيناواترا، أشعل محتجون الشموع أمام متحف الفنون في المدينة، وأبدوا دعمهم لتنظيم انتخابات ديمقراطية بداية الشهر المقبل، معتبرين أن الانتخابات هي السبيل الوحيد للخروج من الأزمة السياسية التي تضرب البلاد. ويقول متظاهر:

“أريد أن أعبر عن رغبتي في إجراء الانتخابات، وأن أظهر دعمي لانتخابات ديمقراطية في تايلاند حتى تتقدم البلاد”.

ويخشى المحتجون من أن يتسبب قطع حركة السير في المدينة في زيادة الاحتقان واندلاع أعمال العنف، ما قد يمهد لانقلاب عسكري. ويقول المحلل السياسي بانيتان واتناياكورن:

“ينبغي علينا أن نكون حذرين جدا في هذا الظرف، لأننا حاليا نمر بالظروف نفسها: مواجهة بين الناس، وعرقلة سياسية وفساد وانتهاكات. جميع هذه المسائل تمثل الشروط المؤدية إلى انقلاب عسكري”.

في هذه الأثناء تستعد البلاد للاحتفال بعيد القوات المسلحة الوطني التي نفذت ثمانية عشر انقلابا عسكريا طيلة نحو ثمانية عقود. وكانت رئيسة الوزراء دعت إلى تنظيم انتخابات تشريعية الشهر المقبل بهدف وضع حد للأزمة، فيما تطالب المعارضة بتطبيق إصلاحات سياسية على يد مجلس شعبي غير منتخب لفترة سنة ونصف قبل تنظيم الانتخابات.