عاجل

إجماع فلسطني للترحيب بوفاة شارون

تقرأ الآن:

إجماع فلسطني للترحيب بوفاة شارون

حجم النص Aa Aa

خبر وفاة أرئيل شارون وجد صداه في الجانب الفلسطيني حيث كان الإجماع جليا على الترحيب برحيله، الفلسطنيون بشتى انتماءاتهم السياسية لم يستقبلوا وفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بالدموع والأسى.

في قطاع غزة، سامي أبو زهري الناطق الرسمي باسم حركة حماس يقول:“وفة شارون بعد ثمانية أعوام من الغيبوبة هي آية من آيات الله وعبرة لكلّ الطغاة، وشعبنا الفلسطيني يعيش لحظات تاريخية برحيل هذا المجرم الذي تلطّخت ياداه بدماء شعبنا وقيادته”.

نفس الصدى نجده أيضا لدى السلطة الوطنية الفلسطنية برام الله حيث كان الحدث مناسبة لتذكير مصائب الفلسطنيين وما عرفوه مع أرئيل شارون في الماضي.

واصل أبو يوسف، العضو في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يقول:“بوفاة رئيس حكومة الإحتلال السابق شارون شعبنا الفلسطيني يستذكر ما قام به من عدوان متواصل ضد الشعب الفلسطيني، استخدم السلاح معتقدا أنّه سيقتلع الشعب الفلسطيني من أرضه وأيضا يفرض شروطه بالقوة من خلال منطق القوة الذي يستخدمه الإحتلال”.

الشارع الفلسطيني لم يختلف كثرا عن نخبته السياسية في تعامله مع خبر وفاة أرييل شارون على غرار تعليقات هؤلاء في قطاع غزة، فلسطيني يقول:“شارون يمكن أن تترحم عليه كبني آدم من خلق الله، لكنّه كإسرائيلي رجل سفاح، قاتل، هو ممكن أنّه يقتل دفاعا عن شرع وجهة نظره اليهودية والإسرائيلية، لكنه رجل سفاح، بكل المقاييس إنه رجل سفاح”.

فلسطيني آخر صرّح قائلا:” هذا نصر من الله للمصريين ولدول العرب لأنّه كان سافاحا وقاتلا ومن مجرمين الحرب”.