عاجل

تقرأ الآن:

بلدة قبية في الضفة الغربية لن تنسى شارون


إسرائيل

بلدة قبية في الضفة الغربية لن تنسى شارون

لا شك أن سكان بلدة قبية الواقعة في الضفة الغربية مع الحدود الإسرائيلية لن ينسوا إسم شارون لا سيما وهذه بعض من أثار الدمار التي خلفتها الغارات الإسرائيلية على البلدة عام ألف وتسعمائة وثلاثة وخمسين، هجوم تم أنذاك بقيادة أرييل شارون عندما كان ظابطا على رأس الوحدة 101. حمد غيتان، واحد من مواطني البلدة، لا يزال يتذكر جيدا ليلة الهجوم:“إسم شارون يذكرنا بسبعة وسبعين شهيدا من قرية قبية وهذا يدل على وحشية لا متناهية، أطفال وشيوخ أبرياء كلهم سقطوا جراء الهجوم”. حمد يتذكر أيضا تسعة وعشرين فردا من عائلته والذين اختبئوا في أحد المنازل قبل أن تسقط عليهم غارة اسرائيلية فيقتلون جميعا. حمد يضيف:” لا شماتة في الموت لأنها إرادة الله لكنها نهاية كل ظالم”. الهجوم الذي تم على البلدة أدى إلى مقتل سبعة وسبعين فلسطينيا على الاقل، شيد لهم نصب التذكاري لتخليد ذكراهم.