عاجل

ايرباص تحلق عالياً في ألفين وثلاثة عشر

تقرأ الآن:

ايرباص تحلق عالياً في ألفين وثلاثة عشر

حجم النص Aa Aa

ايرباص أصبحت مجدداً اللاعب الاول عالمياً في مجال المبيعات.
مع تقديم النتائج المالية، أعلنت الشركة الأوروبية رقما قياسياً جديدا للعام ألفين وثلاثة عشر، ألف وخمسمائة وثلاثة طلبية، مما يعني أفضل أداء تجاري في كل العصور في مجال الطيران.

الفائزون الحقيقيون في معرض دبي في النهاية لم تكونا لا بوينغ ولا ايرباص، ولكن أكبر شركات الطيران الثلاث في الخليج الإمارات، الاتحاد والخطوط الجوية القطرية.

طائرات إيه ثلاثمائة وثمانين التي تعاقدت عليها الإمارات تضمن لبرنامج التنمية ربحية معينة كل سنة، ومستوى معين من الإنتاج، ومخاوف أقل لايرباص.

في تشرين الأول/أكتوبر من عام ألفين وثلاثة عشر الخطوط الجوية اليابانية تتقدم بطلبية لشراء ستة وخمسين طائرة إيرباص إيه ثلاثمائة وخمسين، في أكبر عقد لايرباص مع شركة يابانية.

يورونيوز : معنا من تولوز، المدير التنفيذي ل شركة إيرباص . السيد فابريس بريجيه. مرحبا بك.
عندما نقيم إيرباص في ألفين وثلاثة عشر ، ما هو أكبر مصدر للفخر ؟ الكم التاريخي من الطلبات أو أول عقد في اليابان ، السوق الذي كان في السابق حكراً على المنافس الرئيسي بوينغ ؟

فابريس بريجيه : أعتقد أن أكبر مصدر للفخر هو إل ثلاثمائة وخمسين، قبل معرض باريس الجوي . لكن الحدثين الذين ذكرتهما في غاية الأهمية لـ ايرباص في المستقبل. يورونيوز : نعم، وخاصة في اليابان الذي كان احتكار حقيقياً لبوينغ . كان هناك جهد ضخم من قبل ايرباص لدخول السوق . فابريس بريجيه : إنها المرة الاولى التي لا تشتري فيها الخطوط اليابانية بوينغ بل ايرباص و على المدى الطويل ، إحدى وثلاثين طائرة : لقد كان لذلك وقع كبير . يورونيوز : بشأن الطلبيات التي تحدثنا عنها، معرض دبي للطيران ألقى بثقله من حيث الطلبيات ضخمة ل ايرباص وبوينغ. ألا تشكل هذه الطلبيات الكبيرة خطراً على هامش ربحية ايرباص ؟ فابريس بريجيه : لا على الإطلاق لأنه يعطينا رؤية تتيح لنا خفض التكاليف . ثم هناك ما نسميه الخصومات على الطلبيات الكبيرة ، وهذا يساهم في تحسين الشامل لربحية ونمو ايرباص . لذلك الطلبيات التي تلقيناها بما في ذلك خمسين طائرة إيه ثلاثمائة وثمانين من طيران الإمارات، كانت مربحة لشركات الطيران ولكن أيضا لـ ايرباص . يورونيوز : المشكلة الحاسمة هي احترام مواعيد التسليم مع العديد من الطلبيات. في خط الإنتاج ، ما هي العوامل الأساسية ؟ فابريس بريجيه : من الضروري مواكبة التطورات ، هدا ضروري لـ إيه ثلاثمائة وخمسين، وللتغييرات على إيه ثلاثمائة وعشرين، وينبغي العمل على نحو أفضل مع كل ما يسمى بـ سلسلة التوريد ، أي مجموع الموردين لدينا. في ألفين وثلاثة عشر حققنا تقدما كبيرا، ونجحنا في تسليم 38 طائرة جديدة، أي ستمائة وستة وعشرين طائرة خلال عام 2013 ، مع مطبات أقل بكثير عن العام السابق . خطواتنا هذه بدأت تثمر مع الشركاء الخارجيين لدينا. يورونيوز : معدل الإنتاج هذا يشكل تحديا كبيرا مع كل هذه الطلبيات ، لديكم أكثر من خمسة آلاف وخمسمائة طائرة مطلوبة الآن . فابريس بريجيه : نعم، أكثر من تسع سنوات من الإنتاج بالمعدلات الحالية وهذا يعطينا فرصة كبيرة أي الاستعداد للمستقبل والاستمرار في الابتكار وأن نكون أكثر قدرة على المنافسة في بيئة صعبة للغاية . يورونيوز : ماذا تودون للعام ألفين وأربعة عشر ؟ استمرار أو وقف دريم لاينر بوينغ ؟

فابريس بريجيه :
كلا، أنا آمل بنجاح إيرباص ، وطلبيات أكثر وتسليم أول إيه ثلاثمائة وخمسين للخطوط القطرية في الربع الأخير من ألفين وأربعة عشر: هذا سيتوج سنوات سبع من التنمية، والعمل الشاق، والانتقال إلى مسار النمو في قطاع المسافات الطويلة .

يورونيوز : فابريس بريجيه : المدير التنفيذي لشركة ايرباص، شكراً جزيلا لكم.