عاجل

سنتان مرتا على حادث غرق سفينة كوستاكونكورديا على ساحل جيليو الإيطالية، حيث فقد اثنان وثلاثون راكبا حياتهم، إثر مناورة من ربان السفينة اصطدم خلالها بالساحل الصخري للجزيرة.أجراس قوارب عدة التقى صداها بدقات أجراس الكنائس في الذكرى الثانية لوقوع الكارثة.عديد الناجين ممن كانوا على متن السفينة وعائلات عشرات الضحايا عادوا إلى جزيرة جيليو لإحياء الذكرى، بالوقف في الميناء إلى ساعة متأخرة من مساء الاثنين الموافق للحظة التي جنحت فيها كوستا كونكورديا.وينتظر أن يتم قطر السفينة إلى أحد المواني في يونيو المقبل لتفكيكها بعد أن تم تقويمها.