عاجل

في النقب الغربي في مزرعة عائلته دفن رئيس الوزراء الاسبق ارييل شارون الى جانب زوجته ليلي كما كانت وصيته.في مراسم الدفن العسكرية هذه حمل ثمانية جنرالات في الجيش الاسرائيلي النعش بينما كانت تتلى الصلوات. وحسب التقليد اليهودي دفن شارون داخل الارض ونثر فوقه التراب.
ثم كانت كلمة لرئيس هيئة اركان الجيش بني غانتز الذي قال إنه جاء لتحيته ايضاً كرئيس لهيئة الاركان وكمحارب وقائد للجيش. واضافة “جئت اقول إن الجيش الذي يحمي الشعب الذي تحبه كثيراً مستمر بالوجود على صورتك وسيشبهك على مدى سنوات عديدة.”
ثم كانت كلمات لكل من نجليه غمري وجلعاد الذي قال إن الكلام عن استحالة تخطي ما اسماه بالارهاب الفلسطيني كان ذلك في القبل واضاف :“لكنك قررت تحقيق الحاجز الامني واقمت النظام وما يزال محافظاً عليه حتى اليوم. مرة بعد مرة حولت المستحيل الى حقيقة وهكذا تتشكل الاساطير وتتشكل وحدة الشعب.”
وجرت مراسم الدفن هذه بحضور العديد من رجال السياسة الاسرائيليين والاجانب اضافة الى ضباط في الجيش الاسرائيلي. وبعد هذه الجنازة سقطت قذيفتا هاون في جنوب اسرائيل دون ان تتسببا باضرار او ضحايا كما اعلن الجيش الاسرائيلي.شارون الذي اشاد به الاسرائيليون والمشاركون في هذه المراسم يعتبره العرب مجرم حرب. من جهتها منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية اعلنت انه من المؤسف ان يرحل شارون دون المثول امام القضاء لدوره في مجازر صبرا وشاتيلا ولانتهاكات اخرى لحقوق الانسان.