عاجل

ثلاث سنوات مرت في الهند دون تسجيل إصابات بشلل الأطفال، ما يمهد الطريق أمام هذا البلد لإعلان نجاحه رسميا في القضاء على الفيروس والمساهمة في القضاء على هذا الداء على مستوى عالمي خلال شهر آذار/مارس المقبل.وتعود الإصابة الأخيرة في الهند بهذا المرض إلى شهر يناير من عام ألفين وأحد عشر، وكانت المصابة طفلة تقيم في إحدى مدن الصفيح في كالكوتا، فنفذت البلاد برنامج تلقيح واسع للقضاء على المرض، الذي يصيب الجهاز العصبي بالشلل خلال ساعات قليلة من انتقال العدوى.
وكان المرض ينتشر بسرعة في مناطق تفتقر إلى أبسط مرافق التجهيز الصحي، يكون فيها الأطفال دون خمس سنوات فريسة سهلة للمرض. وقد ساهم ملايين المتطوعين في حملات التلقيح لتشمل مائة وسبعين مليون طفل سنويا.واليوم تشهد أعداد الاصابات تراجعا خاصة في نيجيريا وأفغانستان، وهما إضافة إلى باكستان الدول التي يعد فيها شلل الأطفال وباء حتى اليوم.