عاجل

اصطف المصريون في طوابير طويلة للإدلاء بأصواتهم في استفتاء الدستور الجديد الذي يعتبر الخطوة الأولى لتنفيذ خارطة الطريق التي أعدها الجيش. ووسط إجراءات أمنية مشددة توافد الناخبون على مختلف مراكز الإقتراع في العاصمة المصرية القاهرة بينما أدلى الفريق الأول عبد الفتاح السيسي بصوته في مدرسة الخلفاء الراشدين بمصر الجديدة. اليوم الأول من الإستفتاء كان قد شهد اضطرابات أمنية في عدة مدن مصرية حيث وقعت اشتباكات بين قوات الامن المصرية وأنصار الإخوان المسلمين الرافضين للإستفتاء ما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص. من جهة أخرى شهد محيط محكمة واقعة في إمبابة شمال الجيزة حالة من الإستنفار الأمني بعد انفجار قنبلة تقليدية ما تسبب في تدمير واجهة المحكمة دون وقوع إصابات. يشار إلى أن عملية الإقتراع تتواصل اليوم في كل أنحاء مصر.