عاجل

تقرأ الآن:

ايف سان لوران قصة حميمة


ثقافة

ايف سان لوران قصة حميمة

المخرج لم يبحث طويلاً عن عنوان فيلمه، فإسم الشخصية التي اختار
رواية مسيرتها لا تستوعب الجمل المركبة، هو أيف سان لوران.
فيلم يستعيد حياة المصمم العالمي، الذي بدأ مهنته كمصصم لدى كريستيان
ديور في الخمسينيات، ليتحول الى اسطورة في عالم الأزياء .
الفيلم ينقل تفاصيل علاقته الحميمة بشريك حياته وشريكه في العمل بيار بيرجيه.

سان لوران تولى إدارة دار ديور وهو لم يتجاوز الواحدة والعشرين من العمر،
التقى بيار بيرجيه بمناسبة عرض أول مجموعة له. لقاء سيغير مجرى حياته،
وبعد ثلاث سنوات أسسا معاً دار ايف سان لوران.

الممثل الفرنسي بيار نيناي يؤدي شخصية إيف سان لوران: ،
“إنها واحدة من أشهر قصص الحب، في القرن الماضي، وليست فقط
قصة حب، إنها قصة إبداع، وهذا هو الأهم. إنها قصة عصرية، ومتمردة،
وايف سان لوران استوعبها بكل مسؤولية. تلك هي شخصيته، كان واعياً وعصرياً”.

ورغم هوسه، وخجله المفرط، استطاع سان لوران قلب الموازين في عالم
الموضة، غيوم غاليان يؤدي دور بيار بيرجيه ، يقول:

“ عبر تقديم هذه القصة نروي قصة ذكاء خارق، ونظهر المبدع
وتلك هي المرة الأولى التي أتأثر فيها لرؤية فستان“ز
الفيلم حصل على ترشيحين لجائزة السيزار الفرنسية، عن فئة
أفضل موهبة صاعدة، ل بيار نيناي، والذي أجمع النقاد على
أدائه.
بيار بيرجيه يقول:

“سان لوران استحوذ على كل شيء. لم أر بحياتي شخصاً
يستولي على شخص آخر بهذه الطريقة.”

الفيلم يعرض في الصالات الفرنسية وسيقدم في مهرجان برلين..

اختيار المحرر

المقال المقبل
الساحة وثق للثورة المصرية من مختلف وجهات النظر

ثقافة

الساحة وثق للثورة المصرية من مختلف وجهات النظر