عاجل

تقرأ الآن:

عندما تعطف مدينة أمستردام على مدمني الكحول


هولندا

عندما تعطف مدينة أمستردام على مدمني الكحول

مدينة أمستردام الهولندية تستأجر خدمات المدمنين على الكحول لتنظيف شوارعها في إطار برنامج لإعادة إدماج هذه الشريحة الاجتماعية التي فقدت كل شيء يربطها بالمجتمع: العمل والأسرة والروابط العائلية، وأحيانا حتى الصداقات لتغرق في الوحدة شبه المطلقة إلا من…قارورات الجعة وأخواتها.
مؤسسة “مجموعة قوس قزح” المموَّلة من طرف الحكومة تتكفل بتوظيف هؤلاء الناس ثلاثة أيام في الأسبوع مقابل خمس قنينات جعة يوميا وعشرة يورو ووجبة ساخنة.
أحدهم ،كاريل سْلينغر البالغ من العمر خمسين عاما، يقول:
“في الحديقة، الطقس جميل، وبإمكانك فقط أن تتناول الكثير من الجعة. الآن، تأتي إلى هنا وتجد ما تفعله. ولم يعد بإمكاني أن أبقى جالسا دون فعل شيء،..أريد أن أفعل شيئا”.
فاطمة إيلاتيك عمدة شرق أمستردام تضيف:
“كان من الصعب على الكثير من السياسيين أن يوافقوا على المشروع. ويقولون لك موبخين “إذن أنتم توزعون الكحول؟”. لا..أنا أمنح الناس الشعور بوجود آفاق لهم، والإحساس بالانتماء وبأنهم طبيعيون وبخير، وبأننا نحتاج إليهم وندعمهم، وبأننا لا نترك الناس في عزلة، لأن هؤلاء الناس يعيشون في منطقتنا”.
تنظيف الشوارع في العاصمة الهولندية، يثير في هؤلاء المدمنين على الكحول شعورا بالارتياح لإقبالهم مجددا على الحياة الطبيعية عبر الاندماج الاجتماعي النسبي مهنيا. هذاالبرنامج الاجتماعي يدوم منذ عامين وقد يُعمم إلى مدن أخرى.