عاجل

تقرأ الآن:

أسبوع برلين للأزياء وعودة الى أجواء الأربعينيات


ثقافة

أسبوع برلين للأزياء وعودة الى أجواء الأربعينيات

سافا نالد قدم تصاميم المصممة الروسية اينا توماس، التي اختارت مدينة
دوسلدورف، للعمل, سافا نالد، خصت المرأة العصرية العاملة والتي تبحث عن تصاميم
ذات نوعية عالية ومبتكرة .
الشقيقتان التوأمان اليس وايلين كسلير،
حيث استوحيتا أجواء الخمسينيات والستينيات، تصاميم تكشف عن تركيبة مفعمة بالأنوثة، والشقيقتان التوأمان في الثامنة والسبعين من العمر، وعرفتا الشهرة
منذ خمسينيات حتى ثمانينيات القرن الماضي .
وبرأيهما الجمال يبقى نسبياً كون فرانك ريبري رائع على أرض الملعب.
الجمال أمر نسيبي ، نحن لا نرى الأشياء بنفس المعايير، بعضهم يجد شخصاً ما
رائعاً، فيما يكون العكس بالنسبة لي“، كل شيء نسبي. “
“ريبري رائع عندما يلعب، بعضهم قد يرى الجمال في أشياء لا أراها جميلة”.

كفرانك ريبري مثلاً، إنه رائع فقط كلاعب كرة قدم”.
عروض اوغوستين توبول استوحت عالم ميشال جار الموسيقي:.

تعاون الماني فرنسي لإنعاش قطاع الموضة ..
أوغوستين – توبول درستا التصميم في المعهد الفرنسي اس مود. الاولى تعاونت مع اديداس والأخرى مع جان بول غوتييه، ثم أسستا ماركتهما المشتركة،
. توبول تقول:”
“عملنا بين برلين وباريس، أعتقد أن مجموعتنا تعكس شخصية كل منا والمدينتين.”.

2.32 والمصممتان حصلتا على العديد من الجوائز في المانيا
وفرنسا والمجموعة مستوحاة من عالم جان ميشال جار الموسيقي،
في السبعينيات اكينوكس، وأجواء تلك الفترة.

لمسة سوريالية ، والمصممتان تركتا فسحة للحظ في عملهما الإبداعي.
قصات تعكس أجواء شاعرية وحادة في آن معاً

أما المصممة النمساوية لينا هاشيك، قدمت مجموعة عكست رؤية
مفعمة بالأنوثة، عادت فيها الى أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي،
بخطوط كلاسيكية تذكر بعالم هوليوود تلك الفترة، تفيض بالأناقة، ،
وهاشيك تعمل في مدينة غراتس النمساوية، وهي تعكس الرغبة بالعودة الى
التصاميم المنفذة بطريقة تقليدية ومشغولة باليد.
لينا هاشكر تدربت على يد فيفيان ويستوود في لندن. وأطلقت ماركتها
الخاصة في العام الفين وخمسة، وهي في الرابعة والعشرين من العمر.

اختيار المحرر

المقال المقبل
احمت توزار إمام ونجم روك

ثقافة

احمت توزار إمام ونجم روك