عاجل

إسرائيل: مشروع قانون ضد استخدام المصطلحات والرموز النازية

تقرأ الآن:

إسرائيل: مشروع قانون ضد استخدام المصطلحات والرموز النازية

حجم النص Aa Aa

في إسرائيل قد يستخدم بعض المتشددين كلمة نازي للنيل ممن يضايقونهم أو يفرقون اعتصاماتهم.

الكنيست ينظر في مشروع قانون يقضي بفرض غرامة تصل إلى 30 ألف دولار، و السجن لمدة ستة أشهر على من يستخدم رموز المحرقة أو مصطلح “نازية” على نحو غير ملائم أو بقصد الإهانة.

النائب شيمون أوهايون من حزب (اسرائيل بيتنا) المتطرف الذي طرح القانون يقول: “حرية التعبير ليست مطلقة، بل نسبية، إنها تتيح للناس التعبير عن أنفسهم بوجود الخوف من السلطات أو المجتمع. حرية التعبير هنا تجاوزت كل الحدود، نحن بحاجة لحماية أنفسنا من هذه الحرية غير المسؤولة التي تسبب الأذى للناس.”

مشروع القانون أُقر بغالبية من نواب الائتلاف الحكومي لكن لا بد أن يمر بسلسلة من عمليات التصويت قبل أن يصبح قانوناً سارياً. المعارضة من جانبها اعتبرت النص المطروح انتهاكاً لحرية التعبير.

تقول النائبة ميشيل روزين من (حزب ميرتز) الذي عارض مشروع القرار: “إنه قرار أحمق، لسنا بحاجة إليه. نحن أكثر بلد يعرف ماحصل لليهود خلال النازية. لازلنا نذكر كل يوم من أيام المحرقة. ما زلنا نعلم طلابنا و تلاميذنا ذلك. لا حاجة لنا بالقانون، إنه طريقة لرفع شعاراتنحن بغنى عنها.”

إسرائيل تحي بتأثر ذكرى المحرقة التي أدت إلى مقتل ملايين اليهود في الحرب العالمية الثانية. في اليوم العالمي لذكرى للمحرقة المصادف للـ27 كانون الثاني/يناير تدوي صفارة الإنذار في كل أرجاء البلاد، و تتوقف الحياة لدقيقتين احتراماً لأرواح الموتى.

روبرت روزت ، مدير مكتبة فاشيم ياد، يقول: “من المؤكد أن إساءة استخدام المحرقة و رموزها ومفرداتها في الخطابات العامة هو مسألة خطيرة في إسرائيل و العالم. الحل الأمثل هو أن يمتنع الناس عن استخدام هذه الرموز عن قناعة، إنها مسألة تعليمية. من خلال التعليم ومن خلال إعطاء القادة السياسيين و المثقفين المثل الذي يستحق أن يحتذى سيدرك الناس أن عليهم عدم استخدام هذه الرموز في غير مكانها.”

بعض الدول الأوربية التي عانت من النازية كألمانيا وفرنسا، تملك قوانين تمنع استخدام رموز النازية. الآنن بعض الأحزاب في الدولة العبرية تطمح بالسير على نفس الركب.