عاجل

تقرأ الآن:

في انتظار إشارة من المركبة الفضائية روزيتا


الفضاء

في انتظار إشارة من المركبة الفضائية روزيتا

إسمها “روزيتا” ، و هي تتجول في الفضاء منذ عشر سنوات ، و تم وضعها في حالة سبات إلكتروني ، لمدة عامين و نصف لاقتصاد الطاقة
إنها المركبة الفضائية الأوروبية ،و زبدة انتاج الوكالة الفضائية الاوروبية
هذا الإثنين ستستيقظ المركبة من سباتها لتواصل طريقها إلى وجهتها أي إلى مذنب “تشوروموف غرسيمنكو “، إنها عملية جد حساسة

أنديرا أكومازو ، مدير العمليات للمكربة “روزيتا” يقول
الإشارة هي تنبيه واحد ، سيمكننا إذا سمعناه ، من معرفة أن المركبة الفضائية قامت بعملها ، و البقية علينا
لدينا نافذة زمنية قصيرة لالتقاط هذه الاشارة و من ثم قيادة المركبة و إعادة برمجتها لتعمل ثانية ، و هذا هو التحدي

يورونيوز مباشر

المركبة انطلقت من محطة كورو في غويان الفرنسية في الثاني مارس/ آذار 2004 ، لرحلة تقطع خلالها 5 مليارات كيلومتر
روزيتا إلتقت خلال رحلتها بكويكبين و أ رسلت صوراً إلى الارض

لكن مهمتها الأساسية هي مذنب “ تشوروموف غرسيمنكو “ الذي اكتشف عام 1969
ستكون المرة الاولى التي تتمكن فيها مركبة من دراسةمذنب عن قرب، و ربما سنفهم أصل الكون و تطور النظام الشمسي، و معرفة أيضاً ما إذا كان لهذه الأجسام الصغيرة ، المكونة من الجليد و الغبار من دور في تكوين الماء و الحياة على وجه الارض

ماتيو تايلور باحث في الوكالة الأوروبية للفضاء مكلف بمشروع روزيتا
مفتاح المسألة أننا لأول مرة سيكون لنا موعدا مع مذنب، و هذا لم يحدث من قبل ، و لأول مرة بعد الالتقاء به سنرافق المذنب في جولته التي يقترب فيها من الشمس و يعود ، و الأحسن من ذلك أن المركبة ستحط على المذنب نفسه

بعد فترة ملاحظة لعدة أشهر،” روزيتا” سترسل إلى مذنب “تشوروموف” ألة صغيرة للهبوط مزودة بمئة كلغرام من التقنيات الحديثة

المهمة دقيقة و هي سابقة في تاريخ الفضاء ، و علينا انتظار الصيف المقبل لتصل روزيتا إلى المذنب
كل هذا مرتبط بالاشارة التي تعيد لها الحياة بعد السبات يوم الاثنين 20 يناير / كانون الثاني على الساعة 10 بتوقيت غرينتش
و هي الآن على بعد 800 مليون كلم من الارض