عاجل

تقرأ الآن:

الرباط تدعو لجنة القدس لتوجيه "رسالة قوية" ضد الاستيطان


المغرب

الرباط تدعو لجنة القدس لتوجيه "رسالة قوية" ضد الاستيطان

اعتبر وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار ان اجتماع لجنة القدس المقرر الجمعة والسبت ينبغي ان يوجه “رسالة قوية” ضد الاستيطان الاسرائيلي. واضافة الى عباس, سيشارك في هذا الاجتماع مسؤولون كبار من 15 بلدا في مراكش (جنوب) في الدورة العشرين للجنة القدس التي انشئت العام 1975 برئاسة العاهل المغربي للسهر على حماية “الهوية الحضارية والثقافية” للقدس. ورأى مزوار في مقابلة مع صحيفة لوماتان ان هذا الاجتماع, وهو الاول منذ العام 2000, “ياتي في ظرف دولي حساس يستدعي مزيدا من التجانس (…) بهدف خوض التحديات الكبرى وغير المسبوقة التي تواجهها” مدينة القدس. وشدد على وجوب ان “يشكل (الاجتماع) رسالة قوية للمجتمع الدولي لحضه على تحمل مسؤولياته بهدف دفع اسرائيل الى وضع حد لانشطتها الاستيطانية غير القانونية”.. وفي بداية كانون الثاني/يناير, اعلنت اسرائيل مشروعا لبناء اكثر من 1800 وحدة سكنية في مستوطنات بينها اكثر من الف وحدة في القدس الشرقية المحتلة. واوضح مزوار ان الاجتماع سيكون مناسبة لتقييم ما تقوم به الوكالة المالية التابعة للجنة والتي انشئت العام 1998. ولاحظ انه بين 2008 و2012 حققت الوكالة “127 مشروعا” بقيمة ثلاثين مليون دولار في “مجالات التعليم والصحة والسكن وشؤون المراة والطفل والشباب والرياضة, اضافة الى برامج اجتماعية اخرى”. لكنه اسف ل“الافتقار الى الموارد المالية الملائمة”, منبها الى ان الدول اعضاء اللجنة مدعوة الى “تعبئة مزيد من الموارد”. . وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد وصل مساء الخميس الى مدينة مراكش بجنوب المغرب للمشاركة في اعمال الدورة العشرين للجنة الملك محمد السادس. واستقبل عاهل المغرب رئيس السلطة الفلسطينية, وقال عباس “نتوقع من الدول العربية والإسلامية المشاركة أن تنهض أكثر من أي وقت مضى من أجل حماية القدس ورعايتها والحفاظ عليها, لأن القدس الآن أصبحت منهبا للاستيطان وللمستوطنين لطرد العرب, سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين ، ويحضر هذه الدورة وزراء خارجية الدول الأعضاء في لجنة القدس والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد أمين مدني. كما يشارك مبعوثون يمثلون البلدان الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي, والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والفاتيكان وجامعة الدول العربية. ويعتبر هذا الاجتماع الأول من نوعه للجنة القدس منذ سنة 2000, ويأتي في وقت استنزفت فيه وكالة بيت مال القدس التابعة لها, مخزونها الاستراتيجي ولم يعد لديها أي أموال لتمويل مشاريع في القدس. وحققت وكالة بيت مال القدس التي أنشئت سنة 1998 بحسب تقريرها الصادر أخيرا, 127 مشروعا بقيمة ثلاثين مليون دولار في “مجالات التعليم والصحة والسكن وشؤون المراة والطفل والشباب والرياضة, اضافة الى برامج اجتماعية اخرى”. وفي بداية كانون الثاني/يناير, اعلنت اسرائيل مشروعا لبناء اكثر من 1800 وحدة سكنية في مستوطنات بينها اكثر من الف وحدة في القدس الشرقية المحتلة. وسيشارك وفد من الجامعة العربية برئاسة السفير محمد صبيح , مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية لشئون فلسطين والأراضي المحتلة, وصرح السفير صبيح قبل مغادرته بان اجتماع اللجنة مهم للغاية حيث يعد الأول منذ عام 2002 إضافة لخطورة التطورات الأخيرة بمدينة القدس والممارسات الإسرائيلية لتغيير معالم المدينة وكيفية مواجهة الممارسات الإسرائيلية لطمس معالم مدينة القدس وتراثها العربى والإسلامي . كما سيتناول الاجتماع بحث تفعيل توصيات مجلس وزراء منظمة التعاون الإسلامى خلال اجتماعها الأخير فى كوناكرى , عاصمة غينيا . كما سيبحث الاجتماع خطط تمويل مشروعات القدس التى تهدف إلى الحفاظ على التراث العربى والإسلامي للقدس وتمويل شراء المنازل , إضافة لمشروعات دعم المرأة والطفل الفلسطينى مع الدول المؤثرة للمشاركة فى عمليات التمويل