عاجل

استرجاع الثقة في الممارسات الاستخباراتية الامريكية، هو الهدف من إصلاح عمل وكالة الأمن القومي الأمريكي اليوم في الولايات المتحدة، حيث يعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما برنامجا للمراقبة يتعلق بجمع البيانات الهاتفية، إيذانا بالمرور إلى مرحلة انتقالية تؤدي إلى منظومة لا تتوافر للدولة فيها كمية هائلة من المعلومات.

وكانت وكالة الامن القومي تجمع حوالي مائتي مليون رسالة نصية قصيرة يوميا، بهدف الحصول على تنقلات أصحابها ومبادلاتهم واتصالاتهم عبر أنحاء العالم.

وكان مستشار الوكالة السابق ادوارد سنودن كشف وثائق تشير إلى برنامج يلقب ديش فاير يعتمد في استرجاع الوكالة كل ما تقدر عليه من معلومات.

ويرى مسؤولون في الإدارة الأمريكية أن قاعدة برنامج المعلومات الهائلة مهمة لمجابهة ما يسمى التهديدات الارهابية، وانه ينبغي المحافظة على تلك القدرات، خلال التعاطي مع خصوصيات الأفراد، والحريات المدنية.