عاجل

تظاهر آلاف الأتراك مساء السبت في مدينة إسطنبول احتجاجا على مشروع قانون يهدف إلى تشديد اجراءات الرقابة على استخدام الإنترنت وحجب بعض المواقع غير المرغوب فيها.

مشروع القانون الذي تعتزم الحكومة التركية طرحه قريبا على البرلمان، يسمح للسلطات بحجب مواقع إلكترونية محددة، وحفظ الصفحات الإلكترونية التي يتصفحها مستخدمو الإنترنيت لمدة قد تصل إلى سنتين.

أحد المتظاهرين يقول: “ أنا هنا للدفاع عن حقي في حرية استخدام الإنترنت. فمن الخطأ أن تكون محظورة من قبل شخص في حين ندفع من أجل استخدام الإنترنت. أنا أحتج على ذلك، لأن الرقابة هي جريمة.”

ويقول نشطاء الإنترنت إن حكومة رجب طيب أردوغان تحاول السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي، سيما بعد فضيحة الفساد في أوساط بعض السياسيين المنتمين لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

مراسلنا في إسطنبول بورا بايراكتار يقول: “ على الرغم من أعمال عنف متفرقة خلال الاحتجاجات ضد مشروع قانون يحد من استخدام الإنترنت، إلا أن النشطاء يواصلون جهودهم في مواقع التواصل الاجتماعي لوقف مشروع القانون”