عاجل

تقرأ الآن:

المطالبة بالقصاص من قاتل الصحافي التركي "هرانت دينك" في الذكرى السابعة لاغتياله


تركيا

المطالبة بالقصاص من قاتل الصحافي التركي "هرانت دينك" في الذكرى السابعة لاغتياله

احياء للذكرى السابعة لاغتيال الصحافي التركي الأرمني الأصل هرانت دينك، تجمع الأحد أصدقاء وزملاء الراحل في ساحة تقسيم بمدينة إسطنبول التركية. المتجمعون طالبوا بأن تأخذ العدالة مجراها، وبكشف ملابسات هذه الجريمة، التي أثارت غضبا عارما في تركيا، احتدم مع الإشتباه في أن قوى الأمن كانت على علم بمخطط الاغتيال، ولم تتحرك لمنعه.وهتف المتجمعون “على الدولة القاتلة أن تقدم الحساب”
أحد أصدقاء الراحل يقول: “ كلهم مشاركون في جريمة قتل هرانت دينك. الدولة الموازية والعميقة والسطحية. والآن هم في معركة كبيرة من أجل السلطة. ولكن بالنسبة لقضية دينك، لا يتحركون. إنهم يحاولون تغطية ذلك. ولهذا السبب كلهم مذنبون. أطلقوا النار عليه معا، قتلوه معا. والآن هم يغطون على القاتل معا. لذا كل منهم مذنب.”
وقتل الصحفي هرانت دينك في 19 كانون الثاني/يناير 2007 برصاصتين في الرأس أمام مقر أسبوعية “آغوس” الصادرة بالتركية والأرمنية، والتي كان يديرها في إسطنبول. وارتكب الجريمة شاب قومي في الـ17 من العمر. مراسلنا من إسطنبول بورا بايراكتار يقول: “ أصدقاء وزملاء هرانت دينك لم يتذكروه فقط في الذكرى السابعة لمقتله، ولكن طالبوا أيضا بالقصاص والعدالة. طالبوا بمحاكمة ليس فقط من أطلق الرصاص، ولكن أولئك الذين دفعوا بالقاتل للضغط على الزناد “