عاجل

عشية نقاش برلماني حول مشروع قانون يجعل من السهل على النساء التخلص من الحمل غير المرغوب فيه، شارك الأحد الآلاف في مسيرة ضد الإجهاض بالعاصمة الفرنسية باريس. وفيما ذكرت الشرطة أن حوالي 16 ألف متظاهر شاركوا في “مسيرة من أجل الحياة“، قدر المنظمون عدد المشاركين في المسيرة بحوالي 40 ألفا، بعضهم جاؤوا من إسبانيا. السيناتور الإسباني لويس بيرال يقول: “ بولندا كانت أول دولة في أوروبا. والآن سرعان ما سيحصل لنا أيضا بمجرد الموافقة على القانون. أنا واثق من أن البلدان الأوروبية الأخرى سوف تعدل تشريعاتها لدعم الأمهات الحوامل والدفاع عن حقوق وكرامة الطفل”
إحدى المتظاهرات تقول: “ النساء اللاتي يخضعن لعمليات إجهاض لم يكن لديهن دائما الخيار. فغالبا ما يشعرن بأنهن وحيدات، أو يدفعن لذلك، ثم يقلن.. لو كنت أعرف فقط ثم يبكين”
وتقترح الحكومة الفرنسية جعل الإجهاض أكثر يسرا بإزالة شرط يلزم المرأة التي ترغب في ذلك بإثبات أنها “في محنة”. لكن المعسكر المناهض يقول إن هذا من شأنه أن يجعل الإجهاض أمرا عاديا. يذكر أن الإجهاض قانوني في فرنسا منذ عام 1975 بحيث تستطيع المرأة التخلص من الجنين حتى نهاية الأسبوع الـ 21 من الحمل.