عاجل

تقرأ الآن:

صيد الزلازل


عالم الغد

صيد الزلازل

“هل بالإمكان الاستماع إلى الأصوات التي تحدثها الزلازل تحت سطح البحر ؟ هل بإمكان الأسماك أن تشعر بحدوثها ؟ في جنوب فرنسا، العلماء يحاولون صيد الضوضاء الناجمة عن الزلازل تحت سطح البحر . لذلك ، هم بحاجة إلى المزيد من شباك الصيد .

يان هيلو، مهندس إلكترونيات، يقول: “انه ( الهيدروفون) أي المسماع المائي الذي يساعدنا على الاستماع للزلازل، بامكانه أن يسجل العديد من الأصوات الطبيعية تحت مياه المحيطات كموجات الرياح، و الثدييات البحرية ، وانهيار الجبال الجليدية والزلازل “.

مهمة هذه الأجهزة العائمة هي الإستماع إلى اصوات الزلازل.

رومان فيرفاي، متخصص بعلم الحواسيب يقول: “ عبر إشارات الراديو نستطيع إدخال مقياس للضغط الجوي في البرنامج الداخلي. بفضل محول للضغط وساعة، نستطيع الذهاب إلى العمق المطلوب، وتحديد طول البعثة أو مدة تسجيل البيانات “ .

الهيدروفون، بعد ان يُسجل صوت الزلزال، يعود إلى السطح لإرسال البيانات عبر القمر الصناعي .
بعد إنتهاء المهمة، تعاد برمجته للقيام بمهمة اخرى..
لكن ماذا يوجد داخل هذه الحواسيب العائمة؟ لمعرفة الجواب سنعود إلى الأرض .
انها إجهزة الكترونية وهيدروليكية للتعرف على اصوات الزلزال تحت الماء في بيئة صاخبة للغاية.

غوست نوله يقول:
“ توجد ضجة كبيرة في المحيطات حيث السفن وشركات التنقيب عن البترول وغناء الحيتان . العواصف تحدث الكثير من الضوضاء ايضا”.
“ نبحث عن الزلازل في هذه الضوضاء. لذلك، جزء كبير من عملنا هو تطوير هذا الذكاء الاصطناعي الذي يتيح للحاسوب معرفة ما اذا كانت هناك زلازل أم انها
اغاني الحيتان مثلاً “ .

الباحثون من اختصاصات اخرى يستطيعون إستخدام هذه الأجهزة ايضاً للبحث على الثدييات البحرية ، أو عن الصندوق الأسود لطائرة تحطمت في البحر. بيد ان الهدف الرئيسي هو البحث عن الزلازل

يان هيلو يضيف قائلاً: “ ستمائة جهاز من الأجهزة المنتشرة في أنحاء المحيطات تعمل في إطار التعاون الدولي وخاصة في النصف الجنوبي للكرة الأرضية، حيث المزيد من المحيطات والقليل من البيانات . هذا يتيح توفير صورة اكثر تحديدا عن باطن الأرض “ .

اختيار المحرر

المقال المقبل
كيف يمكننا رؤية المخاطر غير المرئية  دون اللجوء الى السحر؟

عالم الغد

كيف يمكننا رؤية المخاطر غير المرئية دون اللجوء الى السحر؟